إيران - مقتطف من الإحاطة الإعلامية (11 شباط/فبراير 2021)

حصة

سؤال : اقترح رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل ماكرون إقامة وساطة بين طهران والولايات المتحدة الأميركية في سياق المفاوضات بشأن عودة جميع الأطراف إلى الامتثال لبنود اتفاق فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني (خطة العمل الشاملة المشتركة). وعرضت وزارة الخارجية الصينية اليوم إجراء مفاوضات متعددة الأطراف بغية التوصل إلى اتفاق بشأن عودة الولايات المتحدة الأميركية إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الإيراني. فما تعليقكم على مبادرة بيجين؟

جواب : ترحب فرنسا بإرادة الإدارة الأميركية الجديدة المؤكدة في العودة إلى اتباع نهج دبلوماسي لمعالجة الملف النووي الإيراني، وذلك تمهيدًا للعودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. وتجري فرنسا اتصالات وثيقة مع المشاركين الآخرين في خطة العمل المشتركة الشاملة ومع الولايات المتحدة الأمريكية سعيًا إلى تحقيق هذا الهدف.

وفي هذا السياق، ندعو إيران إلى عدم اتخاذ أي إجراءات جديدة من شأنها أن تزيد من تفاقم الوضع على المستوى النووي، والذي يثير بالفعل قلقًا شديدًا من جراء تراكم انتهاكات إيران لاتفاق فيينا، بما في ذلك أحدث الانتهاكات التي كشفت عنها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وندعو إيران إلى العودة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة، وذلك بغية الحفاظ على الحيّز السياسي من أجل التوصل إلى حل قائم على المفاوضات.

روابط هامة