إيران (2019.01.08)

سؤال: هل توصي فرنسا بفرض تدابير أوروبية خاصة على إيران عقب الاشتباه بمحاولات ارتكابها اعتداءات في أوروبا وبعد إطلاق الصواريخ التسيارية في شهر كانون الأول/ديسمبر؟

جواب: قرر مجلس الاتحاد الأوروبي اليوم، بإجماع الدول الأعضاء، إدراج كيانٍ واحدٍ وشخصين اثنين في القائمة الأوروبية للأشخاص والمجموعات والكيانات المشاركة في أعمال إرهابية، ويتحمّل هذا الكيان وهذان الشخصان مسؤولية التخطيط لتنفيذ اعتداء ضد تجمّع لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، غير أنه أُحبط في 30 حزيران/يونيو 2018 في مدينة فيلبينت الفرنسية.

واتُخذ هذا القرار الأوروبي استنادًا إلى القرار الوطني الذي أصدرته فرنسا في 2 تشرين الأول/أكتوبر الماضي والذي ينصّ على تجميد أصول الكيان والشخصَين، ويعكس هذا القرار تضامن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وتصميمها على العمل يدًا واحدة من أجل الرد على هذا الفعل العدائي والمرفوض الذي ارتكب على الأراضي الأوروبية.

وتعرب فرنسا أيضًا عن قلقها إزاء قيام إيران بإطلاق صاروخ تسياري متوسط المدى في الأول من كانون الأول/ديسمبر 2018. وإن موقف الأوروبيين ثابت في هذا المجال، وذكّر السيد جان إيف لودريان إبّان اجتماع مجلس الشؤون الخارجية الأخير أنه لا بد من إجراء الاتحاد الأوروبي مناقشات مع إيران تتناول الحد من الأنشطة التسيارية الإيرانية.

ولن يقوّض ذلك التزام فرنسا وشركائها الأوروبيين بالتحاور مع إيران والحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني، إذا ما بقيت السلطات الإيرانية متمسكة بالتزاماتها.

روابط هامة

خريطة الموقع