أفغانستان - مقتطف من الإحاطة الإعلامية (06 يوليو/تموز 2021)

حصة

سؤال: فر زهاء ألف جندي أفغاني إلى طاجيكستان ليلًا بين يومي الأحد 4 تموز/يوليو والإثنين 5 تموز/يوليو، على إثر الاشتباكات التي وقعت بين الجيش الأفغاني وحركة طالبان في شمال شرق أفغانستان. فهل تعتقدون أنّ ذلك يعرّض استقرار البلد والمنطقة للخطر؟

جواب: يثير تقهقر الوضع الأمني في أفغانستان وتأثيره في استقرار المنطقة قلق فرنسا الشديد. وتدعو الأطراف في عملية السلام بين مختلف الفرقاء الأفغان، ولا سيّما حركة طالبان، إلى استئناف المناقشات في أقرب وقت ممكن من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع القائم وإعلان وقف إطلاق النار. وتضطلع حركة طالبان بمسؤولية وضع حد لدوامة العنف غير المقبولة التي تؤججها في البلد بالتزامن مع المناقشات التي يعقدها مختلف الأفرقاء الأفغان في الدوحة، ولا سيّما الامتثال للالتزام الذي قطعته الحركة بقطع علاقاتها نهائيًا مع المنظمات الإرهابية الدولية، مثل تنظيمي القاعدة وداعش.

وستواصل فرنسا تشاورها الوثيق مع بلدان المنطقة بغية دعم عملية السلام في أفغانستان تمهيدًا للتوصل إلى حل سياسي ينبغي أن يصون المكتسبات في مجالي الديمقراطية وحقوق الإنسان في البلد. وتحرص فرنسا على استقرار دول المنطقة وعلى الأمن الإقليمي.