مصر - زيارة السيد جان إيف لودريان (2018.06.28)

يجري وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان زيارة إلى مصر في 28 حزيران/يونيو، بناءً على طلب رئيس الجمهورية، لمقابلة رئيس الجمهورية المصرية السيد عبد الفتاح السيسي، من أجل التطرق إلى القضايا الإقليمية التي تتوافق فرنسا ومصر على الكثير منها.

  • ليبيا: تقيم فرنسا ومصر حوارًا مكثفًا بشأن هذا الملف، وسيشدد السيد جان إيف لودريان على أهمية تنفيذ البيان السياسي الذي اعتُمد إبّان المؤتمر الدولي بشأن ليبيا في باريس في 29 أيار/مايو الماضي، تنفيذًا كاملًا وعلى وجه السرعة. وإن هذه الالتزامات التي تدعم الوساطة التي يجريها الممثل الخاص للأمين عام الأمم المتحدة السيد غسان سلامة والتي تحظى بتأييد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تمهد الطريق لتوحيد المؤسسات المدنية والعسكرية وإجراء الانتخابات قبل نهاية العام الجاري. وسيعرب السيد جان إيف لودريان عن قلقه إزاء الوضع الراهن في الهلال النفطي وسيذكر بضرورة مراعاة صلاحيات المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس. وستُبدي فرنسا دعمها للسلطات المصرية من أجل تحقيق هذه الأهداف، إذ تدرك فرنسا الأهمية الاستراتيجية لهذه القضايا بالنسبة لمصر.
  • سورية: سيتناول السيد جان إيف لودريان مع الرئيس المصري آفاق استئناف العملية السياسية، برعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة السيد ستافان دي مستورا. ونتشارك مع مصر انشغالات مشتركة، مثل مخاطر تصاعد التوتر الإقليمي والاحتياجات الإنسانية للشعب السوري ومواصلة مكافحة الإرهاب واستخدام الأسلحة الكيمائية في سورية واستراتيجية النزوح السكاني التي يتّبعها نظام بشار الأسد.
  • عملية السلام في الشرق الأوسط: تدعم فرنسا ومصر حل الدولتين، إسرائيل وفلسطين، اللتين تعيشان جنبًا إلى جنب في سلام وأمن في حدود آمنة ومعترف بها، على أن تكون القدس عاصمتهما، تماشيًا مع القانون الدولي والمعايير المعتمد دوليًا. وسيتطرق السيد جان إيف لودريان إلى الوضع في غزة ولا سيما الجهود التي يجب حشدها من أجل التصدي للأزمة الإنسانية الخطيرة التي يمر هذا القطاع. وسيؤكد مساندة فرنسا للجهود التي تبذلها مصر بغية تحقيق المصالحة الفلسطينية التي تعدّ ضرورية من أجل تحسين ظروف الفلسطينيين المعيشية وإعادة رسم الأفق السياسي.

وسيستعرض السيد جان إيف لودريان والرئيس السيسي شراكتنا في مختلف جوانبها، ولا سيما في المجال الاقتصادي وفي مجال مكافحة الإرهاب. وسيواصلان الحوار القائم مع السلطات المصرية بشأن حقوق الإنسان. وأخيراً، سيعيد الوزير التذكير بالآمال التي يعقدها ذوي ضحايا اختفاء طائرة مصر للطيران ذات الرحلة رقم MS 804، وضرورة أن يؤدي تعاوننا إلى كشف أسباب هذه الكارثة.

خريطة الموقع