مصر (2019.09.30)

سؤال- اعتُقل أكثر من 2200 شخص في مصر في خلال أسبوع، في إثر تجمعات صغيرة مناهضة للرئيس السيسي، وكان من بين المعتقلين، الناشط علاء عبد الفتاح، الذي لم يشارك في المظاهرات ولم يدعُ إلى التظاهر. ويرى عدّة مراقبون أن هذا القمع يتسبب في حالة من عدم الاستقرار. فبما أن فرنسا متمسكة باستقرار مصر، هل تدينون عمليات القمع الجماعية؟

جواب- تتابع فرنسا باهتمام الوضع في مصر، وهي تجري مع السلطات المصرية حواراً صريحاً وصارماً بشأن حقوق الإنسان، وهي تذكّر بتمسكها باحترام حرية التعبير والحق في التظاهر السلمي.
كما أن فرنسا متمسكة باستقرار مصر، الذي يُعد أساسياً بالنسبة إلى المنطقة.