ليبيا - فرض جزاءات على السيد صلاح بادي (2018.11.19)

تشيد فرنسا بفرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، يوم 16 تشرين الثاني/نوفمبر، جزاءات فردية على المواطن الليبي السيد صلاح بادي الذي أدّى دورًا بارزًا في المواجهات التي وقعت مؤخّرًا في طرابلس والتي أودت بحياة العديد من المدنيين، وذلك بناءً على مبادرة فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة.

ويؤكد مجلس الأمن مجددًا عن طريق فرض هذه الجزاءات، على غرار تلك الجزاءات التي فرضها على السيد إبراهيم الجضران في 12 أيلول/سبتمبر الماضي، عزم المجتمع الدولي على مواصلة العملية السياسية في ليبيا، ودعمه الكامل لوساطة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد غسان سلامة، الرامية إلى تطبيق الحل السياسي الذي يتماشى مع الالتزامات التي قطعتها الأطراف الليبية الرئيسة في باريس في 29 أيار/مايو الماضي وفي باليرمو في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

وتدعم فرنسا جميع المبادرات التي تندرج في إطار وساطة الأُمم المتحدة التي تسعى إلى إرساء الاستقرار في ليبيا وإلى إجراء انتخابات ديمقراطية في الربيع المقبل، وفقًا لرغبة الليبيين. لذا ستواصل فرنسا، بمعية شركائها، دعم فرض الجزاءات على جميع الأطراف التي تهدد السلام والاستقرار والأمن في ليبيا والتي تعرقل العملية السياسية، سواء أكانت هذه الأطراف أفراد أو كيانات، وذلك طبقًا للقرار 2213 الصادر عن مجلس الأمن.

خريطة الموقع