ليبيا - بيان مشترك يدعو إلى اعتماد اتفاق سياسي (2015.10.19)

يدعو وزراء خارجية الجزائر، وألمانيا، والٳمارات العربية المتحدة، وإسبانيا، والولايات المتحدة الأميركية، وفرنسا، وٳيطاليا، والمغرب، وقطر، والمملكة المتحدة، وتونس، وتركيا، وكذلك الممثلة السامية للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جميع الأطراف في الحوار السياسي الليبي ٳلى الٳقرار فورا للاتفاق السياسي الذي فاوض بشأنه الممثل الخاص للأمم المتحدة السيد برناردينو ليون، عقب اجتماعات الأطراف في الصخيرات وفي جنيف.

يواجه الأطراف في الحوار خيارا صعبا، بوسعها تأجيل ٳقرار النص وملحقاته ٳلى ما بعد 20 تشرين الأول/أكتوبر أو السعي ٳلى تضمينه تعديلات جديدة وتهديد استقرار البلد. لضمان مستقبل ليبيا، نحث الأطراف الليبية على الٳقرار فورا للتسوية السياسية التي تم التفاوض بشأنها بمشقة والتي يعبؑر عنها الاتفاق السياسي والتي توفر للبلد فترة من الاستقرار، ريثما يتم الاتفاق على دستور جديد. حينها يمكن تنظيم انتخابات جديدة توفر لليبيا أخيرا برلمانا كامل التمثيل شاملا وديمقراطيا يُعترف بشرعيته في كامل البلد وفي العالم.

لقد عبؑر الشعب الليبي بوضوح عن ٳرادته بٳنهاء حالة اللااستقرار في بلده التي نجمت عنها خسائر في الأرواح وأتاحت نمو الٳرهاب وألحقت الضرر باقتصاد البلد. يبقى المجتمع الدولي مستعدا لتقديم المساعدة للشعب الليبي ولحكامه الذين يختارهم.

وإن المجتمع الدولي على أتم استعداد للعمل مع حكومة اتحاد وطني بناء لطلبها، من أجل توفير المساعدة لها في مكافحتها للارهاب وخاصة داعش وأنصار الشريعة وفي مواجهة العديد من التحديات.
نحث جميع المشاركين في الحوار على اغتنام هذه الفرصة لانهاء حال اللااستقرار من خلال ٳقرار الاتفاق السياسي وتنفيذه بحذافيره بدون ٳدخال تعديلات جديدة عليه.