قتل المسيحيين الإثيوبيين على أيدي تنظيم داعش (2015.04.19)

تدين فرنسا المجزرة في ليبيا التي قتل فيها 28 شخصا على الأقل وصفوا بأنهم رعايا إثيوبيين مسيحيين.

وتدعو فرنسا المجتمع الدولي، بعد انعقاد الاجتماع الوزاري في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي ترأسه السيد لوران فابيوس في 27 آذار/مارس 2015 في نيويورك، بإلحاح أكثر من أي وقت مضى إلى العمل على حماية ضحايا أعمال العنف التي ترتكب بسبب الانتماء العرقي أو الديني.

وتذكّر أيضا هذه الجريمة النكراء التي تبناها تنظيم داعش بالضرورة الملحة لإيجاد حل سياسي للأزمة في ليبيا. وإننا نساند عملية الحوار التي استهلها السيد برناردينو ليون الرامية إلى تمكين الليبيين من بناء جبهة موحّدة للتصدي للإرهاب.