إسهام فرنسا في مساعدة الشعب السوري في شمال شرق سورية

دعم الشعب السوري في شمال شرق سورية المساهمات الفرنسية

يعاني الشعب السوري من وضع إنساني مأساوي. ففي نيسان/أبريل 2018، قرر رئيس الجمهورية السيد إيمانويل ماكرون زيادة الدعم الفرنسي في سورية عن طريق تقديم مساهمات إضافية بقيمة 50 مليون يورو.

وتُخصص حصة لا يُستهان بها من هذه المساهمات الجديدة لشمال شرق سورية وتضاف إلى المساهمة التي منحتها الحكومة الفرنسية بعد تحرير مدينة الرقة في تشرين الأول/أكتوبر 2017 والبالغة قيمتها 10 ملايين يورو. وبذلك يكون إجمالي قيمة المساعدات الفرنسية في شمال شرق سورية قد بلغ 21،8 مليون يورو في تشرين الأول/أكتوبر 2018. كما ستموّل فرنسا أنشطة هيكلية أخرى ذات تأثير مباشر ودائم وشامل في المنطقة بحلول نهاية عام 2018.

وتهدف المساعدات الفرنسية إلى مدّ يد العون للنازحين وتيسير عودة السكان إلى ديارهم والإسهام في إرساء الاستقرار في المنطقة بغية هزم الإرهاب هزيمة نهائية. وإن المساعدات الإنسانية ومساعدات إرساء الاستقرار التي تقدّمها فرنسا في شمال شرق سورية تجري بالتنسيق مع التحالف الدولي ضد تنظيم داعش وتتمحور حول المحاور الآتية:

نزع الألغام

أتاحت المساعدات الفرنسية نزع الألغام في 30 قرية على امتداد أكثر من 7 آلاف هكتار في الحسكة وفي ضواحي الرقّة وفي دير الزور.

كما تساعد فرنسا في تدريب خبراء محليين مستقلين في مجال نزع الألغام وفي تنظيم دورات تعليمية لإذكاء الوعي لدى أكثر من 4 آلاف شخص في المناطق المحررة من قبضة تنظيم داعش.

الأغذية والزراعة

دعمت فرنسا شراء مخزونات غذائية وُزّعت بالأخص على النازحين في العديد من البلدات كمخيم العريشة. واستفاد أكثر من 500 ألف شخص من الفئات السكانية الضعيفة من المعونة الغذائية التي موّلتها فرنسا في غضون الأشهر الماضية.

وكذلك تقدم فرنسا المساعدة للاقتصاد المحلي من خلال دعم 600 شخص من أصحاب المشاريع الصغيرة ، كما تدعم القطاع الزراعي من خلال تقديم منح صغيرة للمزارعين والإسهام في تأهيل المخابز.

التزويد بالمياه

تدعم فرنسا تزويد سكان مدينة الرقة وضواحيها بمياه الشرب بفضل تركيب صهاريج وخزانات مياه وتأهيل محطات الضخّ. وجرى تأهيل 21 محطة في محافظتَي الرقة ودير الزور.

وتؤازر فرنسا أيضًا جهود المنظمات غير الحكومية الرامية إلى تزويد النازحين في محافظة دير الزور بالمياه والمواد غير الغذائية.

الصحة

تقدم فرنسا المساعدة لثلاثة مراكز للرعاية الصحية الأساسية وست عيادات طبية متنقلة في محافظة الرقة وعيادة للرعاية الصحية الأساسية في مخيّمٍ للاجئين قرب مدينة الحسكة، كما تسهم في تأهيل مشفى الشدادي، وهو أحد المراكز الطبية النادرة الواقعة بين الحسكة ودير الزور.

وتدعم أيضًا برامج تدريب مخصصة للعاملين المحليين في المجال الطبي، في مدينة المالكية على سبيل المثال.

المعونة غير الغذائية في مخيمات اللاجئين

تدعم فرنسا أنشطة المنظمات غير الحكومية والوكالات الدولية الرامية إلى مدّ يد العون للاجئين والنازحين في شمال شرق سورية من خلال تزويدهم بمواد النظافة الصحية وإيوائهم، وذلك في سبيل تلبية الاحتياجات الأساسية للفئات السكانية الضعيفة.

Mise à jour : octobre 2018

خريطة الموقع