الاتحاد الأوروبي - سورية - مؤتمر بروكسل حول مستقبل سورية والمنطقة (2017.04.05)

حصة

شارك وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيد جان مارك إيرولت، في 5 نيسان/أبريل في مؤتمر في بروكسل حول مستقبل سورية والمنطقة.

يأتي هذا المؤتمر الذي يشترك في رئاسته كل من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وألمانيا والكويت والنرويج وقطر والمملكة المتحدة، بمثابة تتمة لمؤتمر لندن، المنعقد في 4 شباط/فبراير 2016 الماضي، والذي تناول الرد الدولي على عواقب الأزمة السورية، وخصوصا لمناصرة الشعب السوري والدول التي تستضيف اللاجئين السوريين.

في حين تم استخدام الأسلحة الكيميائية من جديد في سورية، فإن السيد جان مارك إيرولت توجّه بدعوة للتأهب والحشد. كما ذكّر بضرورة مواصلة المجتمع الدولي على حشد الجهود للتصدي للوضع المأساوي التي تشهده سورية بعد ست سنوات من الحرب، والتي أسفرت عن أكثر من 300,000 قتيلًا و5 ملايين لاجئ و6 ملايين مشرّد، فضلاً عن قيام النظام بتصعيد أعمال العنف ومنع وصول المساعدات الإنسانية.

كما شدّد السيد جان مارك إيرولت على الحاجة الملحة لتطبيق الانتقال السياسي في سورية، وذلك استنادًا للقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن وبيان جنيف. ذلك هو موضوع المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة والتي لا بد استئنافها بسرعة في جنيف. فبدون عملية انتقال حقيقية، فإن المشاركة الأوروبية في إعادة إعمار سورية ستكون أمرًا مستحيلا.

كرر السيد جان مارك إيرولت تأكيده على التزام فرنسا بدعم الشعب السوري والدول المجاورة لسورية، ولا سيما لبنان والأردن وتركيا.

في نفس الموضوع