سورية - الوضع الميداني (2016.05.02)

حصة

تدين فرنسا بشدة اعتداءات النظام التي أسفرت عن مقتل العديدين. إن وقع التطورات التي حصلت في الأيام الماضية مأساوي على المدنيين، الذين يستهدفهم النظام عمدا، شأنهم شأن البنى التحتية الطبية.

إننا ندعو إلى الاستئناف الفوري للهدنة التي أبرمت في 27 شباط/فبراير 2016 في جميع أنحاء سورية. وتدعو فرنسا الجهات الداعمة للنظام إلى تحمل مسؤولياتها وممارسة تأثيرها على النظام من أجل إسكات السلاح.

وترغب فرنسا في عقد اجتماع وزاري في القريب للمجموعة الدولية لدعم سورية من أجل إعادة إرساء الهدنة، وتأكيد ضرورة حماية المدنيين وفقا للقانون الدولي الإنساني، وإعطاء فرصة للمفاوضات من أجل التوصل إلى حل سياسي، تماشيا مع بنود بيان جنيف والقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.