سورية - الوضع في إدلب (2019.07.24)

تعرب فرنسا عن قلقها إزاء تنامي التوترات في محافظة إدلب. وأسفر القصف الكثيف والعشوائي الذي نفّذته طائرات النظام السوري على محافظة إدلب، ولا سيّما على سوق في مدينة معرة النعمان، عن مقتل أكثر من 59 مدنيًا، بحسب منظمة الأمم المتحدة. وتدين فرنسا توجيه النظام وحلفائه ضربات جوّية عشوائية استهدفت البنى التحتية المدنية على وجه الخصوص.

ومنذ اندلاع الهجمات، قُتل مئات المدنيين، في حين أُرغم ما يزيد على 300 ألف شخص على مغادرة ديارهم، وفق الأمم المتحدة. ومواجهةً لهذه الأزمة الإنسانية، قدّمت فرنسا مساعدةً في حالات الطوارئ بقيمة 5 ملايين يورو لفائدة صندوق الأمم المتحدة للأنشطة الإنسانية الكائن في مدينة غازينتاب التركية.

وتدعو فرنسا إلى وقف الأعمال العدائية في محافظة إدلب فورًا وتذكّر بالمسؤولية الخاصة التي تقع على عاتق حلفاء النظام السوري في الحفاظ على وقف إطلاق النار بصفة دائمة. ويقوّض استمرار الأعمال العدائية مساعي التوصل إلى تسوية سياسية موثوق بها وقائمة على التفاوض تتماشى مع القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

خريطة الموقع