سورية - القصف الجوي (2016.05.30)

حصة

تدين فرنسا استمرار النظام وحلفائه بعمليات القصف التي تمثل انتهاكا للالتزامات التي قُطعت في فيينا، في 17 أيّار/مايو، من أجل إعادة إرساء الهدنة.

وقد شُنّت عدة غارات جوية في 30 أيّار/مايو على مدينة إدلب وريف حلب، مما أسفر عن مقتل أكثر من أربعين مدنيا وتدمير مستشفيين جزئيا.

وتدعو فرنسا إلى الامتثال للهدنة، وتمكين وصول المساعدات الإنسانية أينما كانت هناك حاجة لها. وقد ذكّر السيد ستافان دي مستورا بأن هذا الأمر يعتبر شرطا ضروريا لاستئناف المفاوضات بين النظام والمعارضة.