سورية - القصف الجوي (2016.06.12)

حصة

تدين فرنسا بشدة القصف الجوي على مدينتي إدلب ومعرة النعمان في 12 حزيران/يونيو، الذي أدى إلى مقتل أكثر من عشرين مدنيا ومن بينهم عدة أطفال.

ويعتبر استمرار النظام وحلفائه بعمليات القصف الجوي انتهاكا للالتزامات التي قطعت بصورة جماعية في فيينا، في 17 أيّار/مايو، من أجل إعادة إرساء الهدنة.

وأشار السيد جان مارك إيرولت في أثناء زيارته إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك، إلى الضرورة الملحة لتنفيذ اتفاق وقف الأعمال القتالية، والوقف الفوري لعمليات القصف التي تستهدف المدنيين، وإتاحة وصول المساعدات الإنسانية على نحو مستمر وآمن وبدون عوائق. كما يجب استئناف المفاوضات بين النظام والمعارضة بغية التوصل إلى حل سياسي، على أساس القرار 2254 الصادر عن الأمم المتحدة، إذ إن هذا الحل هو السبيل الوحيد الكفيل بإنهاء النزاع.