سورية (2016.07.07)

حصة
سؤال - ما هو رد فعلكم على إعلان السلطات السورية "نظام التهدئة" في خلال أيام عيد الفطر؟

جواب - لقد أحطنا علما بهذا الإعلان. غير أنه يبقى أقل بكثير من الالتزامات التي قُطعت في فيينا بتنفيذ هدنة دائمة وشاملة.

وتذكّر فرنسا بأن النظام والجهات المساندة له لم تنفك تنتهك الهدنة، التي من المفترض أنها تنطبق على جميع الأطراف باستثناء الجماعات الإرهابية، منذ شهر شباط/فبراير. فقد واصلت عمليات القصف اليومية على مواقع المعارضة المعتدلة والمدنيين. ويواصل النظام عرقلة وصول المساعدة الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، ولا تتيح قوافل المساعدات النادرة التي تسمح السلطات السورية بوصولها تحسين الوضع الإنساني تحسينا حقيقيا. لذا سنحكم على إعلان "نظام التهدئة" هذا في ضوء النتائج العملية التي ستتحقّق ميدانيا.

وقد ذكّر السيد جان مارك إيرولت أنه بدون الامتثال التام والدائم للهدنة وبدون وصول المساعدات الإنسانية بصورة كاملة ومستمرة إلى جميع السكان المحتاجين في سورية، من غير الواقعي توقّع استئناف المفاوضات.