اليمن - اجتماع الخبراء المعنيين بالوضع الإنساني في اليمن (باريس، 27 حزيران/يونيو 2018)

سنستضيف اجتماع الخبراء المعنيين بالوضع الإنساني في اليمن في مدينة باريس يوم 27 حزيران/يونيو المقبل.

ويرمي هذا الاجتماع إلى معاينة الوضع الإنساني في البلاد والبحث عن الحلول الملائمة. ويترافق الاجتماع مع تطور الأحداث الميدانية ولا سيّما في الحديدة، مما يستدعي ردًّا دوليًا وعملياتيًا على حالة الطوارئ.

وتصنّف الأمم المتحدة الأزمة اليمنية من بين أفدح الأزمات في العالم، إذ يعاني 8،4 ملايين شخص من انعدام الأمن الغذائي ويُخشى سقوط مئات الأشخاص منهم في براثن المجاعة.

وسيشارك في هذا الاجتماع ممثلون عن الدول والوكالات الدولية الأكثر حضورًا على الساحة اليمنية ويتعيّن عليها أن تعمل معًا على إيجاد الحلول الملائمة للأزمة الإنسانية.

ويتمثّل الهدف الأساسي في تحديد سبل إزالة العوائق التي تحول دون التمكّن من توصيل المساعدات وتوزيعها في المرافئ والمطارات وفي الداخل اليمني. وسيولي المشاركون أهمية خاصة للمعابر المؤدية إلى مرفأ الحديدة الذي تُنقل عبره أكثر من 80 في المئة من المساعدات الإنسانية الدولية إلى اليمن والحصة الأكبر من البضائع التجارية.

وسيتيح هذا الاجتماع عامةً استعراض جميع الاحتياجات الإنسانية والصحية والعمل على استهلال أنشطة إنسانية في حالات الطوارئ، استكمالًا للالتزامات التي قطعها الاتحاد الأوروبي في 25 حزيران/يونيو إبّان اجتماع مجلس الشؤون الخارجية.

ولا سبيل لإنهاء الحرب في اليمن والحد من تدهور الوضع الإنساني في البلاد على نحو دائم سوى عبر الحلّ السياسي الشامل والقائم على التفاوض. وتذكّر فرنسا جميع الأطراف بالضرورات التي يجب التقيّد بها والتي تتمثّل في حماية المدنيين وضمان أمن العاملين في المجالين الإنساني والطبي وتوصيل المساعدات الإنساني بحرية. ونكرّر في هذا الصدد دعمنا للجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمم المتحدة السيد مارتن غريفيث.

روابط هامة

خريطة الموقع