اليمن - (2018.06.04)

سؤال - ألا يُخشى من تعطيل المؤتمر الإنساني بشأن اليمن الذي تتولى المملكة العربية السعودية وفرنسا رئاسته المشتركة، بسبب الهجوم الذي يشنّه التحالف العسكري بقيادة السعودية على مدينة الحديدة اليمنية؟

جواب – إن حالة الطوارئ الإنسانية في اليمن تستدعي تنظيم المؤتمر الذي اتّفق رئيس الجمهورية وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على عقده. ونعمل حاليًا على تنظيم هذا اللقاء الذي سيُعقد في 27 حزيران/يونيو المقبل بحضور ممثلين عن الدول والوكالات الدولية المعنية.

وسنناقش في خلاله جميع العقبات التي تواجه توصيل المساعدات الإنسانية وتوزيعها على السكان اليمنيين. وسنبحث أيضًا في مسألة مرفأ الحديدة الذي يُعدّ مرفقًا أساسيًا لنقل السلع التجارية والإنسانية إلى السكان المدنيين.

وتُذكّر فرنسا بأنه يُفرض على جميع الأطراف المتنازعة الالتزام بحماية المدنيين والبنى التحتية المدنية وتوصيل المساعدات الإنسانية على نحو كامل وغير مشروط ومن دون أي عراقيل.

وتشدد على أنه لا سبيل لإنهاء الحرب في اليمن ومنع تدهور الأوضاع الأمنية والإنسانية في البلاد وخاصةً في مدينة الحديدة، سوى عبر الحلّ السياسي القائم على التفاوض. ويعمل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، بدعم كامل من فرنسا، على التوصّل إلى هذا الحلّ الذي يفترض أن تستأنف الأطراف اليمنية المفاوضات على وجه السرعة ومن دون شروط مسبقة.

روابط هامة

خريطة الموقع