المغرب (2018.11.08)

سؤال - دعا ملك المغرب إلى استحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتوافق مع الجزائر بشأن قضية الصحراء الغربية. فما هو رد فعلكم على ذلك؟

جواب - ذكّر رئيس الجمهورية إبّان زيارته إلى تونس العاصمة في الأول من شباط/فبراير 2018 بأن: "المغرب العربي لا يمكن أن يزدهر إذا ما بقيت بلدانه منقطع الأواصر في ما بينها، وإذا ما قُطعت الطريق التي تربط شرقه بغربه. أعرف تمامًا جميع الخلافات التي تفرّقكم وأعرف أيضًا جميع الأسباب التي تعيق الاتفاق بينكم، لكنني أعرف أيضًا ما يمكن لوحدة المغرب العربي أن تحقق من إنجازات."
لذا أعربت فرنسا عن اهتمامها بالاقتراح الذي تقدّم به ملك المغرب والذي يتمثّل في استئناف الحوار مع الجزائر.
ولطالما أعربت فرنسا عن أملها في توطيد الروابط بين المغرب والجزائر، فهما بلدان شريكان أساسيان تربطنا بهما علاقات زخمة للغاية.
أمّا في ما يخص قضية الصحراء الغربية، تكرر فرنسا دعمها لجهود الوساطة التي يبذلها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة وتشيد بإمكانية عقد مائدة مستديرة أولية في جنيف في شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل.

خريطة الموقع