المغرب (2018.06.27)

سؤال - صدرت أحكام قضائية قاسية بحق المعتقلين السياسيين الريفيين في المغرب، فقد حُكم على كل من ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق ووسيم البوستاتي وسمير أغيد، وهم قادة الحراك الذي انطلق بعد مقتل السمّاك الشاب محسن فكري الذي سحقته آلة طحن في شاحنة نفايات بعد مصادرة بضاعته، بالسجن لعشرين عاماً، وحُكم على الناشط النقابي محمد جلول بالسجن لعشر سنوات. أما الصحافيان محمد الأصريحي، مدير موقع "ريف 24" وربيع الأبلق، الذي تدهورت صحته بسبب إضرابه عن الطعام، فحُكم عليهما بالسجن لخمس سنوات، وصدرت أحكام بالسجن لفترات تتراوح ما بين ثلاث وعشر سنوات بحق حوالي خمسين معتقلاً آخر لكونهم تظاهروا سلمياً. فما هو رد فرنسا على خاتمة حراك الريف القضائية هذه؟

جواب - علمنا بالأحكام القضائية الصادرة في محاكمة متظاهري حراك الريف المغربي.

ونحرص على احترام الحريات العامّة، ونتابع الحالة الاقتصادية والاجتماعية في منطقة الريف حيث نعمل بالتعاون مع السلطات المغربية بواسطة الوكالة الفرنسية للتنمية لصالح سكان هذه المنطقة.

خريطة الموقع