بيان صحفي - استقبال 27 عائلة إيزيدية وقعت ضحية تنظيم داعش واستضافتها في فرنسا (20.11.2019)

تستقبل فرنسا يوم أربعاء 20 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري 27 سيدة إيزيدية مع أولادهنّ، كنَّ قد وقعن ضحية تنظيم داعش. وحطّت الطائرةٌ القادمة من أربيل في مطار باريس-شارل دو غول بعد ظهر اليوم، وتولّت المنظمة الدولية للهجرة تنظيم هذه الرحلة وموّلتها وزارة أوروبا والشؤون الخارجية.

ويأتي استقبال هذه الدفعة الجديدة المؤلفة من 27 عائلة، بعد العمليات السابقة التي نظّمتهما وزارة أوروبا والشؤون الخارجية بالتعاون مع دوائر وزارة الداخلية، والتي أتاحت استقبال 16 عائلة في 19 كانون الأول/ديسمبر 2018 و28 عائلة في 22 أيار/مايو 2019 و31 عائلة في 8 آب/أغسطس 2019. وتندرج هذه الخطوة في سياق التنفيذ الكامل للالتزام الذي قطعه رئيس الجمهورية تجاه السيدة نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2018 والذي يقضي باستقبال مائة عائلة إيزيدية وقعت ضحية جرائم تنظيم داعش، واستضافتها في الأراضي الفرنسية.

وستحصل هذه العائلات التي عانت الأمرّين بسبب تجاوزات هذا التنظيم الإرهابي على العلاج والرعاية في مختلف المحافظات الفرنسية، وستوفّر لها فرنسا الحماية والأمن والتعليم والمتابعة الطبيّة والاجتماعية بفضل جهود عدّة دوائر رسمية تابعة للدولة.

وتُظهر هذه الخطوة عزيمة فرنسا المستمرة على توفير التسهيلات، بالتعاون مع السلطات العراقية، لاستقبال ضحايا العنف المستند إلى العرق والدين في الشرق الأوسط. وبموازاة ذلك، تُنظّم فرنسا أنشطة مخصصةً لهؤلاء السكان العراقيين، ترمي إلى إعادة توفير الظروف المعيشية المؤاتية في العراق والمشاركة في إعادة إعمار المناطق المحررة من قبضة تنظيم داعش.