السودان (2019.05.16)

تعرب فرنسا عن قلقها إزاء تطور الأوضاع في السودان وتدين أعمال العنف التي ارتُكبت في الأيام القليلة الماضية في الخرطوم والتي أسفرت عن وقوع عدّة قتلى والعديد من الجرحى في صفوف المتظاهرين.

وتدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس، وتطالب بكشف جميع ملابسات أعمال العنف والاعتداءات، إذ يجب محاكمة مرتكبيها أمام العدالة.

وتدعو فرنسا الأطراف السودانية إلى استئناف المفاوضات في أقرب وقت، بغية تشكيل حكومة مدنية انتقالية قادرة على تهدئة الاضطرابات وتلبية تطلعات الشعب الشرعية على نحو عملي. وإن الإنجازات الأخيرة التي حققتها المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير تَعِدُ بالخير ولا بد من مواصلتها.

وتأمل فرنسا من السلطات السودانية ومن الجهات المعارضة تحمّل مسؤولياتها بغية الحفاظ على سليمة العملية الانتقالية وفتح صفحة جديدة في تاريخ السودان، وتؤكّد لجميع السودانيين أنها تقف إلى جانبهم في هذه المرحلة الهامة.

خريطة الموقع