إسرائيل/الأراضي الفلسطينية - تدهور الوضع الأمني (03- 10.04. 2015)

تدين فرنسا الاعتداء الذي وقع في المدينة القديمة في القدس مساء الثالث من تشرين الأول/أكتوبر وأسفر عن مقتل مدنيَين إسرائيليَين. كما تدين المواجهات التي وقعت في الضفة الغربية والتي قتل في خلالها فلسطيني وأصيب عشرات الفلسطينيين بجروح. وتتقدم بتعازيها إلى عائلات الضحايا.

وقد حذّرنا قبل عدة أشهر من مغبة تأجيج الأوضاع بسبب دفن عملية السلام، وللأسف يؤكد اشتعال العنف من جديد قلقنا.

ونظرا إلى خطر التصعيد الخطير فإننا نناشد جميع الأطراف الامتناع عن أي فعل أو تصريح من شأنه أن يفاقم التوتر القائم.

ومن الضرورة الملحّة استئناف العملية السياسية ذات المصداقية التي تمكن من إحراز التقدم في تحقيق السلام العادل والدائم. وتبقى فرنسا، التي بادرت إلى عقد اجتماع للجنة الرباعية الموسعة في نيويورك في الأسبوع الماضي، ملتزمة بهذه الغاية.