إيران (2018.05.22)

سؤال - هل تعتقدون أن المطالب الاثني عشر التي عرضها وزير الخارجية الأمريكي والتي يتعيّن على إيران تنفيذها تمثّل قاعدة حقيقية للمفاوضات؟

جواب- ذكّر رئيس الجمهورية يوم الخميس الماضي في مدينة صوفيا بأن أوروبا متحدة وعازمة على العمل من أجل إعادة السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

لذا، يجب أن نتأكّد من أن إيران لن تمتلك الأسلحة النووية أبدًا. وهذا هو الهدف الذي وضعناه نُصب أعيُننا منذ اكتشاف البرنامج النووي الإيراني السري في عام 2002، الذي أفضى إلى إبرام الاتفاق النووي الإيراني في عام 2015، مما يسهم في ضمان الاستقرار الإقليمي والدولي وسلامة نظام عدم انتشار الأسلحة النووية. ولهذا السبب، ستواصل فرنسا تأييد الاتفاق ما دامت إيران مستمرة في التقيّد بتطبيق جميع الأحكام المتعلقة بالأسلحة النووية، فمن شأن هذا الاتفاق أن يجنّب تصعيد التوترات.

ومن المهم إذًا أن تتمكّن المنشآت من مواصلة نشاطها في إيران في حال رغبت بذلك، مقابل التزام إيران بالتقيّد بالتزاماتها النووية. ولهذا السبب بالذات، استقبل السيد جان إيف لودريان والسيد برونو لومير ممثلين عن المنشآت الفرنسية المعنية الأسبوع الماضي في باريس. ويحشد الاتحاد الأوروبي جهوده أيضًا وأعلن عن اتخاذ تدابير بهذا الشأن. ويتعيّن على الأطراف الأخرى التي ما تزال منضمة إلى الاتفاق أن تواصل بذل جهودها.

ولكن علاوة على المسائل النووية، ما يزال القلق يساورنا بشأن الأنشطة التسيارية الإيرانية والحضور العسكري الإيراني المتنامي، المباشر أو غير المباشر، في الشرق الأوسط. لذا نودّ وضع إطار شامل للمفاوضات مع إيران، ونأمل أن تعي إيران ضرورة اتباع نهج تعاوني.

وسنناقش هذه المسألة في الأيام المقبلة مع إيران وروسيا والصين المنتسبة إلى الاتفاق النووي، ومع جميع شركائنا، الأمريكي والأوروبي ودول المنطقة.

روابط هامة

خريطة الموقع