إسرائيل - الأراضي الفلسطينية (2019.02.22)

قررت السلطات الإسرائيلية تجميد جزء من المداخيل الضريبية التي كان من المقرر أن تدفعها لفائدة السلطة الفلسطينية بموجب اتفاقات أوسلو، لكن السلطة الفلسطينية أكدت أنها لن تقبل بأي دفعة جزئية.

وتأسف فرنسا لهذا القرار الذي اتخذته السلطات الإسرائيلية وتعرب عن قلقها من تفاقم الوضع المالي للسلطة الفلسطينية الذي تعتريه الهشاشة أساساً.

وتدعو فرنسا إلى احترام الالتزامات التي تنص عليها اتفاقات أوسلو احتراماً تاماً، لا سيما الالتزامات المنبثقة عن بروتوكول باريس الذي ينظم العلاقات الاقتصادية والمالية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية. وفي السياق المضطرب الذي يسود اليوم، يتعين الامتناع عن اتخاذ أي تدبير من شأنه عرقلة عملية استئناف الحوار.

وستواصل فرنسا، بالتعاون مع شركائها الأوروبيين والدوليين، استهلال عملية سياسية موثوق بها، ترمي إلى تطبيق حلّ الدولتين.

خريطة الموقع