الشرق الأوسط - تذكير بالبيان المشترك الصادر عن وزراء الشؤون الخارجية في كل من فرنسا وألمانيا ومصر والأردن

حصة

عقب مؤتمر مشترك عُقد عبر الفيديو، أعلن وزراء الشؤون الخارجية في كل من فرنسا وألمانيا ومصر والأردن اليوم الموافق 7 تموز/يوليو 2020 ما يلي:

"تباحثنا بشأن الوضع الحالي لعملية السلام في الشرق الأوسط وعواقبه الإقليمية. ونحن نعتبر أن أي ضمّ لأراض فلسطينية محتلة في عام 1967 سيكون انتهاكاً للقانون الدولي وسيهدد أسس عملية السلام. ولن نعترف بأي تغييرات في حدود 1967 ما لم يوافق عليها طرفا الصراع. ونعتبر أيضاً أن مثل هذا القرار من شأنه أن يكون له عواقب وخيمة على أمن المنطقة واستقرارها وأن يمثّل عقبة رئيسة أمام الجهود المبذولة والرامية إلى تحقيق سلام عادل وشامل. ويمكن أن يكون له أيضاً عواقب على العلاقة مع إسرائيل. ونشدّد على التزامنا الراسخ بحل الدولتين القائم على التفاوض على أساس القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة. وتباحثنا بشأن كيفية استئناف الحوار المثمر بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني ونقدّم دعمنا لتسهيل تقدّم المفاوضات".