ليبيا ـ عملية السلام ـ بيان اجتماع برلين (10 يونيو/ حزيران2015)

  • 1/ التقى اليوم مسؤولون كبار من حكومات الاتحاد الروسي وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا والصين وفرنسا والمملكة
    المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وكذلك الاتحاد الأوروبي في برلين مع أعضاء الوفد الليبي المشارك في الحوار
    السياسي الذي تقوده الامم المتحدة، بحضور الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة برناردينو ليون. خاطب وزير
    الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير الاجتماع -
  • 2/ إن الشعب الليبي جدير بالسلام والاستقرار والازدهار. بيد أن ليبيا تواجه تهديدات جديدة لسيادة وسلامة البلاد
  • أ/ أفضت النزاعات المسلحة بين الأخوة إلى معاناة شديدة لدى السكان المدنيين، وتدهور الوضع الإنساني، وارتفاع
    معدل انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني، وتشريد أعداد كبيرة من الأشخاص، واستنزاف موارد الدولة،
    وإحداق خطر الانهيار الاقتصادي والمالي بليبيا
  • ب/ تسعى الجماعات الإرهابية كما عرّفها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى زرع جذورها في ليبيا كدولة -
    مقسمة، وتهديد أمن المنطقة بأسرها .
  • ت/ تسهم الحرب وعدم الاستقرار في ليبيا ومناطق أخرى في التزايد المستمر في أعداد اللاجئين الذين يقعون فريسة
    للشبكات الإجرامية، بما في ذلك المتاجرين بالبشر ومهربي المهاجرين تلك الشبكات التي تزدهر على خلفية –
    الانقسام في ليبيا وعلى حساب السلام والأمن في البلاد وإمكاناتها الاقتصادية، مما يؤدي إلى استمرار وقوع خسائر
    في أرواح المهاجرين في عرض البحر.
  • في مواجهة تلك التهديدات، جدد جميع المشاركين في الاجتماع التزامهم القوي تجاه سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة
    أراضيها ووحدتها الوطنية، إذ أشاروا مجدداً إلى بيان مجلس الأمن الصادر في 52 يوليو/تموز 5102 وقرارات.)5102( 5102 ( و 5502 ( 5102 ( و 5502 ( مجلس الأمن رقم 5012
  • 3/ أعربت الحكومات والاتحاد الأوروبي عن دعمهم المطلق للحوار السياسي الليبي برئاسة الممثل الخاص للأمين
    العام ليون ولمقترحاته من أجل التوصل إلى توافق. كما أثنوا على الالتزام المستمر للمفاوضين الليبيين تجاه عملية
    الحوار الجارية في إطار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وعبروا بوضوح عن قناعتهم بأن التسوية السياسية
    الشاملة هي الحل المستدام الوحيد للأزمة السياسية في ليبيا. وأكدوا مجدد اً على أن التحديات التي تواجه ليبيا يتسنى
    التصدي لها بأفضل صورة وبأعلى قدر من الاستدامة من خلال ليبيا كدولة موحدة في شراكة مع المجتمع الدولي.
  • 4/ أشادت الحكومات والاتحاد الأوروبي بإخلاص جميع المشاركين في الحوار السياسي والمسارات الأخرى لعملية
    السلام وبالجهود التي بذلوها. كما رحبوا بالتأييد واسع النطاق الذي تتمتع به العملية السياسية بين صفوف الشعب
    الليبي وبإسهامات المجتمع المدني الليبي المتعددة في هذه العملية. وأثنوا بشكل خاص على المبادرات الهامة التي
    اتخذها عدد من البلديات من أجل تحقيق وقف إطلاق نار محلي وتبادل أسرى وإطلاق سراح سجناء والسماح لعودة
    المشردين داخلي اً
  • 5/ دعت الحكومات والاتحاد الأوروبي الزعماء الليبيين إلى اغتنام الفرصة للاجتماع مجدد اً بشكل عاجل تحت
    رعاية منظمة الأمم المتحدة وبحسن نية، وذلك من أجل التفاهم الآن على اتفاق سياسي ينص على وقف عام لإطلاق
    النار ويكفل وجود مؤسسات سياسية شاملة، بما في ذلك حكومة وفاق وطني وترتيبات أمنية مؤقتة. كما حثوا كافة
    الأطراف الليبية على التغلب على العقبات المتبقية في سبيل الاتفاق، وخلق بيئة مواتية لإيجاد حل دائم وشامل
    للصراعات الحالية، وعلى الوقف الفوري لجميع الأعمال العدائية، ومنع كافة الأعمال التي قد تعوق العملية
    السياسية. وأكدوا في الوقت ذاته على عزمهم وضع تدابير مناسبة ت ت خ ذ ضد أولئك الذين يهددون السلام أو الاستقرار
    أو الأمن في ليبيا، أو يعرقلون أو يقوضون إتمام تحولها السياسي بناجح
  • 6/ أعادت الحكومات والاتحاد الأوروبي التأكيد على التزامها الراسخ بالعمل بروح من الشراكة مع ليبيا، دولة
    موحدة وسلمية. وأكدوا مجدد اً على أن حكومة الوفاق الوطني الليبية الشاملة من شأنها أن تخلق ظروف اً ملائمة لإقامة
    شراكات في العديد من المجالات، وأن المجتمع الدولي على استعداد لتقديم دعم كبير لحكومة الوفاق الوطني في
    مجالات تعاون متفق عليها، بما في ذلك - وبناءً على طلب من حكومة الوفاق الوطني وتحت مسؤوليتها الأساسية -
    المساهمة في الترتيبات الأمنية المؤقتة، والدعم في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، والعمل سوي اً بشأن
    الهجرة غير النظامية، وذلك بطريقة تحترم السيادة الليبية وحقوق الأشخاص المعنيين، بينما يتم في الوقت ذاته بذل
    جهود حاسمة لتعزيز المؤسسات الليبية ودعم التعافي الاجتماعي والاقتصادي في ليبيا
  • 7/ التقى المسؤولون الكبار أيض اً بممثلي تشاد وتونس والجزائر والسودان ومصر والمغرب والنيجر، ورحبوا
    بجهودهم ودعمهم للعملية التي يقودها برناردينو ليون. كما رحبوا كذلك بجهود مماثلة يقوم بها الاتحاد الأفريقي
    وآخرون.