=

سؤال: ما هو رد فعلكم على تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعلن أنه سيسحب جنوده من سورية؟

جواب: تمثّل محاربة الإرهاب إحدى أولويات فرنسا، فمكافحة التهديد العالمي الذي يفرضه تنظيم داعش مستمرٌ ولن يتوقف في المدى المنظور.

ونرى أن تنظيم داعش ما فتئ يهدد بلدان المشرق وأن هذا التنظيم الإرهابي تراجع، خاصةً في سورية.

وبات تنظيم داعش أضعف من أي وقت مضى بفضل عمليات التحالف الدولي منذ عام 2014 وبفضل القوات المحلية العراقية من جهة والكردية والعربية السورية من جهة أخرى.

وإننا، بمعية الدول الشريكة للتحالف الدولي، نناقش مع الولايات المتحدة الأمريكية موعد تنفيذ القرار الذي أعلنه الرئيس الأمريكي وشروطه، والذي يتضمن انسحاب القوات الأمريكية التي تحارب تنظيم داعش في سورية.

وفي الأسابيع المقبلة، ستولي فرنسا عناية خاصة إلى أمن جميع شركاء الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك قوات سورية الديمقراطية. ويجب على الولايات المتحدة الأمريكية أن تحرص على حماية سكان شمال شرق سورية وعلى ضمان استقرار هذه المنطقة، بغية منع حدوث مأساة إنسانية جديدة وظهور الإرهاب مجددًا.

سؤال: هل يمكن لفرنسا أن تواصل عملياتها في سورية بغياب الدعم الأمريكي العملي.

جواب: أحيلكم إلى وزارة القوات المسلحة.