جنوب السودان - المعارك في جوبا

تعرب فرنسا عن قلقها البالغ بسبب المعارك الضارية الدائرة منذ 8 تموز/يوليو في عاصمة جنوب السودان، التي تسبّبت في مقتل عشرات الأشخاص ونزوح آلاف المدنيين. ونتقدم بتعازينا إلى عائلات الضحايا.

وتدين فرنسا أعمال العنف هذه، وخصوصا أعمال العنف التي تستهدف الأمم المتحدة والمواقع المخصّصة لحماية المدنيين. ويعتبر استئناف المواجهات المسلّحة، بين قوّات الرئيس سلفا كير ونائب الرئيس رياك ماشار بصورة أساسية، مرفوضة، وهي تعرّض تنفيذ اتفاق السلام المبرم في آب/أغسطس 2015 للخطر، علما أن الهدف من هذا الاتفاق يتمثّل في إنهاء أعمال العنف الفظيعة التي تعرّض لها سكون جنوب السودان فترة طويلة للغاية.

وتدعو فرنسا إلى إنهاء المعارك فورا، وتحث قادة جنوب السودان على استهلال تطبيق اتفاق عام 2015 فورا. وذكّر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في الأمس بأنه قد يقرّر فرض جزاءات جديدة على الجهات التي تعرّض السلام والأمن والاستقرار في البلاد للخطر.

وفتحت وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية وحدة للأزمات تعمل على نحو وثيق مع سفارتنا في جوبا، وترمي على نحو خاص إلى تيسير مغادرة مواطنينا الذين يرغبون في مغادرة البلاد، بالتنسيق مع شركائنا الأوروبيين.

روابط هامة

خريطة الموقع