قضية مقتل جمال خاشقجي (2019.06.20)

سؤال: ما هي التدابير التي ستتخذها فرنسا بعدما أعلن محققو الأمم المتحدة عن حيازة أدلة على تورط صاحب السمو الشيخ محمد بن سلمان في اغتيال الصحفي جمال خاشقجي؟ فالأمم المتحدة توصي بفرض جزاءات. ولطالما أفادت فرنسا بأنها ستنتظر نتائج التحريات، فهل ستفرض جزاءات على المملكة العربية السعودية؟

جواب: لقد أخذنا علماً بصدور تقرير بعثة مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفا، وتتواصل دراسة هذا التقرير.

وطالبت فرنسا منذ البداية بكشف الوقائع على نحو واضح في هذه القضية البالغة الخطورة وبإكمال جميع التحقيقات الضرورية، بما فيها التحقيقات ذات البعد الدولي المحتمل، وبمحاكمة المسؤولين ومعاقبتهم. لذا فإننا نتابع عن كثب الإجراءات القضائية الجارية حالياً.

وبخصوص الجزاءات فقد اتخذت فرنسا منذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تدابير ضد 18 مواطناً سعودياً من المشتبهين بتورطهم في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بتاريخ 2 تشرين الأول/أكتوبر الماضي في اسطنبول.

وتقضي تلك التدابير التي اتخذتها وزارة الداخلية بمنع هؤلاء الأشخاص من دخول الأراضي الوطنية ومنطقة شنغن بأكملها. ويمكن إعادة النظر في تلك التدابير وتوسيع نطاقها بحسب التقدم المحرز في التحريات الجارية.

خريطة الموقع