الأمم المتحدة - اليوم الدولي لمناهضة كراهية المثلية الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية (2019.05.17)

يتعرّض الأشخاص المثليون ومزدوجو الميل الجنسي ومغايرو الهوية الجنسية وحاملو صفات الجنسين في جميع أنحاء العالم للتحرّش الجنسي والتعذيب والاعتقال التعسفي وحتى القتل، من دون معاقبة مرتكبي هذه الأفعال. وما تزال المثلية الجنسية تُعدُّ بمثابة الجنحة أو الجريمة في أكثر من 70 دولة، وتُنفّذ عقوبة الإعدام بحق المثليين في زهاء 11 دولة منها. وعلاوة على ذلك، تُعدُّ المثلية الجنسية ومغايرة الهوية الجنسية بمثابة الأمراض في بعض البلدان.

وبمناسبة اليوم الدولي لمناهضة كراهية المثلية الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية، تؤكّد فرنسا مجددًا تصميمها التام على العمل من أجل فرض احترام المساواة في الحقوق والكرامة لجميع الأشخاص على اختلاف ميولهم الجنسية أو هوياتهم الجنسانية.

وستواصل فرنسا العمل من أجل إلغاء تجريم المثلية الجنسية في العالم، وستستمر أيضًا في تقديم الدعم المباشر للجهات الفاعلة ميدانيًا وللمدافعين عن حقوق الإنسان، بمن فيهم المدافعين عن حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين.

وستواصل فرنسا حشد جهودها من أجل النهوض بهذه الأولوية في إطار علاقاتها الثنائية وفي المحافل المتعددة الأطراف على حدّ سواء. وتشيد بالإنجازات التي تحققت بمعية الفريق الأساسي المعني بمسألة المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية التابع للأمم المتحدة وفي التحالف من أجل المساواة في الحقوق الذي استُهلّ في مونتيفيديو في عام 2016، وهي عضوٌ مؤسسٌ في كليهما.

روابط هامة

خريطة الموقع