اليوم العالمي لحرية الصحافة (2019.05.03)

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، تؤكد فرنسا مجدداً التزامها المستمر والراسخ بحرية الصحافة وحرية التعبير وحماية الصحفيين في جميع أنحاء العالم.

وتذكّر فرنسا بأن وجود صحافة حرة ومستقلة وتعددية أساسي لحسن سير عمل الديمقراطيات، وتحَيي الصحفيين الذين اغتيلوا أو عُذبوا أو سُجنوا أو هُددوا بسبب التزامهم بخدمة الحق في الحصول على معلومة موثوق بها.

وفي حين تزداد انتهاكات حرية الصحافة وأمن الصحفيين في العالم، وتواجه الصحافة تحدي المعلومات المغلوطة، ولا سيما المتداولة على شبكة الإنترنت، التي تُشكك في عمل الصحفيين في تقصي الحقائق والتحقق منها، من الضروري أن تقدم الدول المزيد من الدعم لحق الحصول على معلومة موثوق بها ومتحقق من صحتها. ولا يمكن للجهات العامة بمفردها تقديم حلّ نهائي، في هذا المجال الذي يلامس مبادئ ديمقراطيتنا، إذ تقع على كاهل هيئات المجتمع المدني مهمة وضع آليات للتصدي لهذه المعلومات بغية ضمان قدرتنا الجماعية على مواجهتها، وفق ما ورد في خطاب السيد جان إيف لودريان في مؤتمر "المجتمعات المدنية ووسائط الإعلام والسلطات العامة: الديمقراطيات في مواجهة التلاعب بالمعلومات" الذي عُقد في نيسان/أبريل 2018. وإننا نحَيي في هذا الصدد، مبادرة "الثقة في الصحافة" التي أطلقتها منظمة "مراسلون بلا حدود" وشركاؤها والتي ترمي إلى وضع نظام للضبط الذاتي، يقدم ضمانات بشفافية المعلومات والتحقق من صحتها.

وتعتزم فرنسا، في هذا السياق، الالتزام بما يلي:

  • في إطار رئاستها لمجموعة الدول السبع وما بعدها، وبما يتوافق مع الالتزامات التي قطعها رئيس الجمهورية، ترويج "الشراكة الدولية للمعلومات والديمقراطية" التي أطلقتها منظمة "مراسلون بلا حدود" واللجنة الدولية المستقلة للمعلومات والديمقراطية، التي رحب بها اثنا عشر من قادة الدول والحكومات في بيان مشترك صدر عنهم إبان انعقاد منتدى باريس للسلام في 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
  • والاستمرار في وضع أمن الصحفيين وتعزيز حرية الصحافة ضمن أولويات استراتيجيتها الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان.

روابط هامة

خريطة الموقع