الصحة - اليوم العالمي لمكافحة الملاريا (2019.04.25)

بينما انخفضت نسبة الإصابة بالملاريا بمقدار 18% خلال الفترة 2010-2017، توقف التقدم في مكافحة الملاريا منذ 3 سنوات، ليثبت العدد على 59 حالة من كل 1000 شخص. ويموت سنوياً قرابة 435 ألف شخص بسبب الملاريا، يقطن أكثر من 90% منهم في القارة الأفريقية. وتتركز حالات الإصابة بالملاريا في 10 بلدان من أفريقيا جنوبي الصحراء، حيث توجد 25% من الحالات في نيجيريا و11% في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
وتؤكد فرنسا مجدداً تصميمها على العمل لمكافحة الملاريا، من أجل التصدي لهذا التحدي، وعملاً بالتزاماتها لصالح تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

  • وستستضيف مؤتمر تجديد موارد الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا في مدينة ليون في 10 تشرين الأول/أكتوبر 2019، وستعمل على تعبئة الأموال من شركائها في القطاعين العام والخاص لصالح برمجة 2020-2022، التي من المقرر أن تبلغ 14 مليار دولار أمريكي.
  • وفرنسا هي ثاني بلد مساهم في الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا، حيث خصصت منذ عام 2002، أكثر من 11.4 مليار دولار أمريكي لبرامج مكافحة الملاريا في ما يقارب 100 بلدٍ. وقد قام الصندوق العالمي في عام 2017، بجملة أمور أهمها توزيع 197 مليون ناموسية مشبعة بمبيد الحشرات وعلاج 108 ملايين حالة.
  • وفرنسا عضو مؤسس في المرفق الدولي لشراء الأدوية، وهي أول المانحين له، وستبلغ مشروعات المرفق المخصصة لمكافحة الملاريا 400 مليون دولار أمريكي في عام 2020. وتتضمن أنشطة المرفق بوجه خاص العلاجات الوقائية واللقاحات والحماية من الحشرات الناقلة للمرض وتعزيز وسائل التشخيص والعلاج.
  • وتقوم فرنسا، دعماً للإعانات المالية للصندوق العالمي، بتعزيز قدرات البلدان الناطقة بالفرنسية من خلال مبادرة "5%"، حيث قدمت منذ عام 2011، مبلغاً قدره 3.5 مليون يورو عن طريق بعثات للمساعدة التقنية ومشروعات طويلة الأجل ومن خلال تمويل مشروعات للبحوث التشغيلية. كما تشارك الوكالة الفرنسية للتنمية وصناعات المستحضرات الصيدلانية والمجتمع المدني وقطاع البحوث في أعمال بلدنا في هذا الصدد.
  • وتستضيف فرنسا اليوم في باريس، فعالية "دحر الملاريا"، وهي عبارة عن شراكة عالمية لمكافحة الملاريا، تجمع مسؤولين من الجهات العامة ومن المجتمع المدني.

روابط هامة

خريطة الموقع