تعزيز إشعاع فرنسا وقدرتها على الاستقطاب

تعد فرنسا أوّل وجهة سياحية عالمية، إذ استقبلت 89,4 مليون زائر أجنبي في عام 2018، مسجلةً ارتفاعاً بنسبة 3 في المائة مقارنة بعام 2017. وتعتبر السياحة من القطاعات الأساسية في الاقتصاد الفرنسي، فهي تمثل نحو 8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي وتدر إيرادات بقيمة 56,2 مليار يورو وتوفر مليونَي وظيفة مباشرة وغير مباشرة.

ويحرز القطاع السياحي نمواً ملحوظاً على الصعيد الدولي، فقد بلغ عدد السياح الأجانب 1,2 مليار سائح في عام 2016 بحسب منظمة السياحة العالمية ومن المتوقع أن يبلغ 1,8 مليار بحلول عام 2030.

ونظراً إلى الرهانات المتعلقة بالقطاع السياحي، حددت الدولة هدفاً يتمثل في استقبال 100 مليون سائح أجنبي وتحقيق 50 مليار يورو من الإيرادات السياحية بحلول عام 2020.
ولتطوير هذا القطاع الاستراتيجي، جعلت الحكومة من السياحة أولوية من أولويات نشاطها. ففي تموز/يوليو 2017، عقد رئيس الوزراء أول اجتماع للمجلس الوزاري للسياحة بحضور 17 عضواً من أعضاء الحكومة ومنتخَبين ومهنيين عاملين في قطاع السياحة بغية عرض خارطة الطريق الحكومية في المجال السياحي التي ستتولى وزارة أوروبا والشؤون الخارجية توجيهها. وستُعقد اجتماعات للمجلس الوزاري للسياحة برئاسة رئيس الوزراء ولمجلس التوجيه السياحي برئاسة وزير أوروبا والشؤون الخارجية بالتناوب كل ثلاثة أشهر وفقاً لجدول زمني محدد لفترة السنتين المقبلتين.

Mise à jour: mai 2019

خريطة الموقع