عجز وكالة توماس كوك عن السداد

سؤال- ما هي الإجراءات التي اتخذتها السلطات الفرنسية بغية إعادة قرابة عشرة آلاف سائح فرنسي إلى فرنسا ممن يشاركون حالياً في رحلات مع وكالة توماس كوك للسفر؟
سؤال- هل لديكم معلومات مفصلة عن عدد السائحين الفرنسيين المتأثرين بإفلاس وكالة توماس كوك؟ وعن عددهم الدقيق؟ وكذلك عن عددهم بحسب البلدان التي يتوزعون فيها؟ وكيف تنسقون مع الوكالة من أجل إعادتهم إلى فرنسا؟
جواب- في إثر إعلان مجموعة توماس كوك البريطانية صباح هذا اليوم عن عجزها عن السداد، بدأت وزارة أوروبا والشؤون الخارجية التواصل مع إدارة وكالة توماس كوك في فرنسا من أجل إحصاء مجمل الزبائن الفرنسيين الموجودين حالياً في الخارج في رحلات مع هذه الوكالة، وثمة تواصل وثيق منذ صباح اليوم مع الشركات السياحية المعنية.
وتتمثل أولى أولوياتنا في إيجاد حلٍّ من خلال تطبيق الضمانات التي تنص عليها القوانين النافذة، المستمدة بوجه خاص من التوجيهات الأوروبية بشأن "الرحلات السياحية بموجب مبلغ محدد". وستولي الحكومة اهتماماً خاصاً لاحترام حقوق جميع الزبائن بما يتوافق مع الأنظمة الواجب تطبيقها.
ويمكن لمن يرغب من الفرنسيين، زيارة الصفحة الإلكترونية الخاصة بالنصائح الموجهة إلى المسافرين على الموقع الإلكتروني لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية، التي تُحدَّث باستمرار، حيث نُشر عليها إنذار خاص بهذا الموضوع (https://www.diplomatie.gouv.fr/fr/conseils-aux-voyageurs/informations-pratiques/article/thomas-cook-cessation-de-paiement).