"ابتكارات شبكتنا": المشاريع في أنحاء العالم

تركيا: التفكّر والعمل معاً حول مسألة تحسين الحياة في المدينة (22 تموز/ يوليو 2015)

يواصل المعهد الفرنسي في تركيا تفكّره حول مسألة تحسين الحياة في المدينة والأنشطة التي يقوم بها في هذا الصدد.

ومنذ عام 2012، تعطي الأنشطة أولوية للتبادلات بين الجامعيين، والباحثين، و المؤسسات، وناشطي منظمات المجتمع المدني، والسكان المحليين، والفنانين. وينضم إلى هذه العملية أيضاً، منظمو المشاريع الفرنسيون والأتراك في ميادين تخطيط المدن، ومجال علم المجتمع، وعلم الأعراق البشرية، وعلم النبات، وعلم البيئة والهندسة المعمارية.

وتم التطرق إلى موضوعات عدة، ومنها: التحولات الحضرية، وتحديد مواقع التراث الهندسي والأثري وكيفية الحفاظ عليها، والتراث الأغذي الزراعي، والنباتي والخبرات، والحرفية والمهن التقليدية.

الأهداف

• إبراز الخبرات الفرنسية في مجال التنمية الحضرية؛
• إنشاء شراكات بين الفاعلين العلميين، والمؤسساتيين وبين الجمعيات الفرنسية والتركية المتخصصة في مجال التنمية الحضرية وتمتين هذه الشراكات؛
• زيادة الوعي العام حول مسألة التنمية الحضرية؛
تعزيز مشاركة المجتمع المدني في السياسات البيئية والحضرية من خلال تقديم أساليب تشاور؛
• تعزيز تنفيذ سياسة شاملة للتنمية الحضرية ودعمها؛
تحسين صورة المعهد الفرنسي وهو ملتزم في الحياة المدنية وقادراً على دعم الحوار بين فرنسا والفاعلين المحليين.

التركيز على برنامج الجسور الثقافية في تركيا لعام 2015: وتبادل الخبرات المرتبطة بالنجارة والحفاظ عليها

يعود تقليد البناء بالخشب في منطقة الشرق الأوسط إلى زمنٍ بعيد وهو يدل على خبرات متطورة جداً في هذا المجال. ولازالت تقنيات بناء المنازل ذوي الطوابق "قناق" بشرفاتها من نوع "كومبا" موجودة في تركيا إلى يومنا هذا، وعلينا أن نوليها اهتماماً خاصاً إذا أردنا الحفاظ على تناقل الخبرات المكتسبة من بناء هذا التراث المهم وعدم تدهوره، سواء التراث الحضري أو الريفي.

ويشمل المشروع ثلاثة محاور:

  • إنشاء ورشة ومدرسة في مدينة إزمير يستحدثها فريق مكوّن من المحترفين الأتراك و40 متطوعاً من تجمّع نجارون بلا حدود.ويقوم مبدأ ورشات تجمّع نجارون بلا حدود على تنظيم ورش ومدارس بالوقت عينه تجمع بين تعليم النظريات والتطبيق أيضاً. وبفضل المداخلات المباشرة لفرق نجارين يحدد عملهم حافظوا التراث ومهندسون معماريون، تتيح هذه الورش والمدارس القيام بعمل فعّال على مبنى تراثي في غضون فترة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين. ويولي مبدأ المداخلات أولوية للسلسلات التشغيلية التقليدية التي تعود إلى عصر ما قبل الصناعة.
  • ابتكار عمل حضري يُصنع من الخشب ويجمع بين فنان تركي، وهو فارول توباك، وطالبين فرنسيين.
  • عقد سلسلة من المؤتمرات عن مهن النجارة، والتدريب والحفاظ على الخبرات.

وفي عام 2014، عقد فرانسوا كالام (François Calame) مدير الإدارة الإقليمية للشؤون الثقافية (DRAC) في نورماندي والمسؤول عن تجمّع نجارون بلا حدود مؤتمراً أولاً والتقى بعددٍ من الشركاء في إزمير. وحدد بعد ذلك المعهد الفرنسي في تركيا مجموعة من الورش التي يمكن العمل عليها، واقترحها على بلدية كوناك وتجمع نجارون بلا حدود. وقُدِم المشروع إلى بلدية كوناك وإلى فريق العمل فيها في أيلول/سبتمبر 2014، بعد تبدل جهات الاتصال إثر الانتخابات.

أما في عام 2015، فتُنظم بعثة تحضيرية لتنفيذ مشروع الورشة مع دوني شوفاليي (Denis Chevallier) وفرانسوا كالام. وسيرافق المعهد الفرنسي في إزمير البعثة للقيام بمسح على المواقع والتواصل مع الشركاء المحليين. وسيزور الفريق الورش، ويحدد المواقع ويتصل بالخدمات الفنية التابعة للبلدية بغية تنظيم التحضيرات للورشة تنظيماً فعّالاً.

شراكات تبنى حول هذا البرنامج

المشروع بقيادة المعهد الفرنسي في تركيا – فرع إزمير

الشركاء الفرنسيون:
• تجمّع نجارون بلا حدود
• الإدارة الإقليمية للشؤون الثقافية (DRAC) في نورماندي
• معهد يونس أمرة الثقافي التركي في باريس
• مدينة إفرو (مدرسة أوغستين إيبير “Augustin Hébert” المهنية)

الشركاء الأتراك:
• بلدية كوناك في إزمير
• بلدية مدينة إزمير
• غرفة المهندسين المعماريين في إزمير
• رابطة تركيم (TARKEM) (لإعادة تأهيل المركز التاريخي، في حي كيميرالتي)
• الأكاديمية الأوسطية (Akdeniz Akademisi) لبلدية مدينة إزمير (الهيئة المعنية بتنفيذ السياسة الثقافية لمدينة إزمير)
• جامعة 9 أيلول (9 Eylül)

وماذا عن الوقت الراهن؟

أُوفدت بعثة من تجمّع نجارون بلا حدود من 23 إلى 27 حزيران/يونيو. وتم تحديد مدرسة مهنية وورشتين للانضام إلى الورشة ولبناء روابط بين المدرستين المهنيتين المتخصصتين في النجارة في مدينتي بانيوليه الفرنسية وإزمير التركية. وقُدمت دراسة عن المبنى واقتراح ترميم (رسومات، وخطط، وغيرها) لبلدية كوناك-إزمير بغية الموافقة عليهما وضمهما إلى الملف الكامل )مع المهندسين المعماريين الأتراك( المقدم إلى وزارة الثقافة. وحُدِد جدولٌ زمنيٌ لعقد اللقاءات ولتنظيم الأنشطة في عام 2016.
وللمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع باللغة الفرنسية: Charpentiers sans frontières
وحول الفنان فارول توباك باللغة الإنجليزية: Varol Topac