مبنى الكي دورسي

يقع مبنى ديوان وزير الشؤون الخارجية في 37 كي دورسي (أي ضفة أورسي)، الذي يعود اسمه لأحد شيوخ التجّار في باريس في القرن الثامن عشر. ويشكّل المبنى الذي استُهل تشييده في عام 1844 وانتهى في عام 1855 تقريبا، مجموعة متناسقة تمثل الفن الزخرفي في عهد الإمبراطورية الثانية.

أسند هذا المشروع، بناء على طلب وزير الشؤون الخارجية فرانسوا غيزو، إلى المهندس المعماري جاك لاكورني الذي تولى تشييد قصر أورسي الذي اندثر.

ووضع حجر الأساس للمبنى في تشرين الثاني/نوفمبر 1845، بحضور فرانسوا غيزو وجاك لاكورني ووزير الأشغال العامة بيار سيلفان دومون.

وعهد بأعمال الزخرفة الخارجية لنحّاتين شارك معظمهم في تشييد الكنائس أو ترميمها ( مثل كتدرائية نوتردام دي باري، وسان-فانسان دي باول، وغيرهما) أو القصور (قصر بلوا، وسان-كلو وغيرهما). وتوقفت أعمال البناء لفترة ما بسبب ثورة عام 1848، ثم استؤنفت بتحفيز من الإمبراطور نابليون الثالث.

وبعد انتهاء عملية تشييد المبنى في عام 1853 تم استدعاء فنانين مشهورين في ذلك الحين من أجل تنفيذ الزخرفة الداخلية، ومنهم سيشان، ونولاو، وروبي، ومولكنيشت، ولافينيه، وليينار، وإيبوليت آدام، والأخوان أوبير وغيرهم. وإذ كان الديوان معدا لاستقبال أصحاب السيادة والدبلوماسيين الأجانب كان لا بد من استقبالهم بالفخامة التي تليق بمنزلتهم.

وأصبح المبنى مقرّ وزارة الشؤون الخارجية منذ منتصف القرن التاسع عشر، ونظرا إلى استمرار وجود الوزارة في نفس المبنى لنحو قرن ونصف من الزمن، شاع استخدام مصطلح "كي دورسي" للإشارة إلى وزارة الشؤون الخارجية.