التمثيل الدبلوماسي



Illust: سفارة فرنسا في تونس, 50.2 كيلوبايت, 200x258
سفارة فرنسا في تونس



نصت اتفاقية فيينا في 18أبريل 1961 ومرسوم أول يونيو / حزيران 1979 على أن الوظيفة الأولى لرئيس البعثة الدبلوماسية هي : "تمثيل الدولة المعتمَدة في الدولة المعتمِد لديها". غير أن لهذا التعبير معان متعددة .

"يمثل السفير […] رئيس الجمهورية والحكومة وكل من الوزراء." مرسوم أول يونيو / حزيران 1979


يمثل السفير في بلد إقامته الكل المتكامل

قال رئيس الجمهورية جاك شيراك في خطابه الذي ألقاه بمناسبة اجتماع السفراء السنوي في 26 أغسطس / آب 1998: "كان عليكم بالأمس أن تصغوا للدول وللحكومات ولكل ما هو رسمي. وعليكم اليوم أن تصغوا إلى الشعوب…". فوظيفة التمثيل تتجاوز الأداء الإحتفائي الذي نضعها فيه أحيانا ، لتكون مرادف المسؤولية ولتوفر مناسبات متميزة للإتصالات.

كان السفير في الأصل يمثل عاهل بلده لدى عاهل آخر وفيه كمنت التكريمات التي كان يحظى دائما بها والتي لم تكن توجه لشخصه إنما لبلده. واليوم، فإن رئيس البعثة الدبلوماسية هو دائما الممثل لرئيس دولته في بلد إقامته. غير أن وظيفته في الأنظمة الديمقراطية تعني تمثيلا ليس فقط لحكومته إنما لبلده بكامله، في وحدته وتنوعه، ولهذا السبب يفترض بالسفير حسب التراث الفرنسي أن يكون مجردا من الولاء السياسي.

يعني تمثيل بلد أيضا، الإستعداد الدائم لتحمل كل مايجري فيه خاصة ما يثير النقد في بلد الإقامة.

والتمثيل في النهاية هو تقديم الصورة الأفضل عن بلده في المجالس العامة والخاصة، لأن رئيس البعثة هو دائما الممثل لبلده.


Illust: مقر إقامة سفير فرنسا, 55.9 كيلوبايت, 296x190
مقر إقامة سفير فرنسا في دمشق




السفير يمثل فرنسا بكاملها

وظيفة التمثيل تتجاوز الأداء الإحتفائي الذي نضعها فيه أحيانا ، لتكون مرادف المسؤولية ولتوفر مناسبات متميزة للإتصالات.

يمثل رئيس البعثة بلده لدى الدولة المعتمِد لديها كما الحكومة أو في حال المنظمات الدولية، لدى الهيئات المديرة أو لدى رؤساء البعثات الأخرى. في الحالة الثانية، يكون التمثيل أقل ثقلا. غير أن السفير في سفارة ما يتوجه بشكل عام إلى البلد بأكمله، لأن من المفترض في النظام الديمقراطي أن يساهم الكل تقريبا في إعداد السياسة الخارجية. للسفير إذن مصلحة في لقاء أكبر عدد ممكن من الناس وفي الظهور في جميع الأمكنة وفي كل الأوساط. في النظام الديمقراطي أيضا، يقيم السفير عادة علاقات دورية مع المعارضة. وحين تكون المعارضة سرية، لايمكن للسفير تجاهل المعارضين الذين قد يكونوا حكام الغد. ولا يمكن أن يوجه إليه الإتهام من السلطة القائمة بالمساعدة على قلب النظام وبمخالفة مركزه الدبلوماسي. يجب إيجاد الحل لكل حالة بحالة، والقاعدة الذهبية هي عمل الدبلوماسية في وضح النهار.


روابط هامة

خريطة الموقع