رحلة بحرية في قناة ميدي، جوهرة السياحة النهرية

قناة ميدي حلقة الوصل بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي

تُعتبر قناة ميدي المدرجة في قائمة التراث العالمي لليونسكو إحدى أهم المشاريع التي أنجزت في عهد الملك لويس السادس عشر، وهي محطة لا تفوّت لزائري جنوب فرنسا في يومنا هذا. نشأ مشروع بناء القناة من الفكرة الجنونية لإقامة مجرى مياه اصطناعي بطول 240 كيلومترا يربط نهر غارون بالبحر الأبيض المتوسط. وقد أصبحت القناة في يومنا هذا، بالإضافة إلى طابعها النفعي، مكانا يأسر عشاق الطبيعة والثقافة!

سيرا على الأقدام، أو على الدراجة…

قناة ميدي هي فردوس هواة النزهات. وإليكم بعض الأفكار للنزهات الجميلة:

  • اسلكوا طريق المسحب واكتشفوا على وتيرتكم المشاريع الإنشائية العديدة في القناة، من الجسور والترع والأنبار والأجران والمغاسل.
  • تجولوا في الطرق المحاطة بالكرمة والبراح لاكتشاف تراث طبيعي استثنائي في منطقتي لانغدوك-روسييون وميدي-بيرينيه.

… أو على الماء

أبسط طريقة للتجوال في قناة ميدي هي الانسياب على وجه الماء. ولا أفضل من المبيت في فندق عوام أو استئجار عوامة أو قارب بدون رخصة للاستمتاع بالسحر الخالد لقناة ميدي بكل راحة.

ستعبرون عند الوصول إلى بيزييه (Béziers) قناطر فونسوران التسع (Neuf Ecluses de Fonseranes) وتعيشون تجربة منقطعة النظير، إذ تعتبر هذه القناطر تقنيات جريئة حقا تفرض حضورها بوصفها تحفا فنية حقيقية.

للمزيد من المعلومات

خريطة الموقع