جمهورية أفريقيا الوسطى – الاعتداء على بعثة الأمم المتحدة (25.07.2017)

تدين فرنسا الاعتداء الذي ارتُكب يوم 25 تموز/يوليو في بانغاسو على بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى والذي أسفر عن مقتل جنديين مغربيين وجرح جندي آخر.

ونتقدم بالتعازي إلى عائلات الضحايا والسلطات المغربية. فبعد مضي يومين فقط على مصرع جندي مغربي آخر من قوات الأمم المتحدة، تدفع المغرب مرّة جديدة ثمنًا باهظًا لقاء التزامها في عمليات حفظ السلام.

وتعرب فرنسا عن قلقها إزاء تزايد الاعتداءات على قوات الأمم المتحدة وتدعو إلى سوق مرتكبي هذه الهجمات إلى العدالة. وبات من الملحّ التقدّم في تنفيذ تدابير نزع سلاح الجماعات المسلّحة على نحو فاعل.

وتساند فرنسا أعمال بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى ووحداتها العسكرية من أجل تحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى وحماية المدنيين، كما أنها تدعم مساعي سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى والاتحاد الأفريقي والبلدان والمنظمات الإقليمية في إطار خريطة الطريق المشتركة من أجل السلام والمصالحة التي اعتُمدت في 17 تموز/يوليو في مدينة ليبرفيل

في نفس الموضوع

خريطة الموقع