Accès rapide :

بوروندي - الوضع في البلاد وزيارة الأمين العام للأمم المتحدة (2016.02.23)

تعرب فرنسا عن قلقها الشديد إزاء انتهاكات حقوق الإنسان وأعمال العنف في بوروندي، سواء في العاصمة أو سائر أنحاء البلاد. وتدين الاعتداءات شبه اليومية بالقذائف على المدنيين في بوجومبورا.

وإننا نشيد بالتزام الأمين العام للأمم المتحدة الذي توجّه إلى موقع الأحداث في 23 شباط/فبراير، والتصريحات التي أدلى بها الرئيس بيار نكورونزيزا بهذه المناسبة الداعية للحوار واتخاذ تدابير بناء الثقة. وستستمر فرنسا بإيلاء عنايتها إلى الوفاء بهذه الالتزامات وتمخضها سريعا عن نتائج عملية.

وتدعم فرنسا جهود الاتحاد الأفريقي وترجو أن تسهم بعثة رؤساء الدول (جنوب أفريقيا وإثيوبيا وغابون وموريتانيا والسنغال) إلى بوروندي في 25 و 26 شباط/فبراير في تعزيز حركية العملية السياسية القائمة على الحوار.

وإننا على تعبئة من أجل مواكبة مساعي الحوار، ولا سيّما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، في إطار الدستور البوروندي واتفاق أروشا.


خريطة الموقع