Quick access

  • Increase text size
  • Decrease text size
  • Add feed

المنتدى العالمي للمرأة الفرنكوفونية (20 آذار/مارس 2013)


عقدت أول دورة للمنتدى العالمي للمرأة الفرنكوفونية في 20 آذار/مارس 2013 في متحف كي برانلي، من الساعة التاسعة صباحاً حتى الخامسة بعد الظهر، واختتمت أعمال المنتدى بخطاب رئيس الجمهورية الفرنسية في قصر الإيليزيه.

مسوغات المنتدى العالمي للمرأة الفرنكوفونية

الهدف : الدفاع عن حقوق المرأة

ينطلق المنتدى العالمي للمرأة الفرنكوفونية من واقع تراجع حقوق المرأة في العالم ولا سيما في الفضاء الفرنكوفوني الذي يضم 77 بلداً و220 مليون ناطق بالفرنسية.

ويبلغ عدد النساء الفرنكوفونيات في العالم في يومنا هذا 120 مليون امرأة، وسيزيد عددهن عن 350 مليون في عام 2050.


وغالباً ما تكون النساء الضحية الأولى للنزاعات السياسية وللنزاعات المسلحة في مالي وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وعليه فإننا نسجّل تراجعاً في حقوق المرأة في العديد من البلدان. وقد يتخذ هذا التراجع سبلاً غير مباشرة مثل التحوير الدلالي للفظة "مساواة" التي استعيض عنها بلفظة "تكامل"، وفرض التحجب/الاختباء، أو حتى الطعن المتكرر في الحق في التعليم.

وهناك أوجه تفاوت صارخة بين مختلف بلدان الفضاء الفرنكوفوني. ففي البلدان المتطورة أو الناشئة تواصل النساء النضال من أجل الاعتراف بحقوقهن في مجالات العمل والمساواة والحقوق الاجتماعية المكتسبة، بينما يتعين على النساء في غيرها من البلدان الأفقر خوض معارك يومية من أجل الاعتراف بحقوقهن الأساسية.


وعمدت العديد من الدول إلى استحداث أدوات تضع قضايا المرأة في صلب سياساتها العامة، بيد أنه غالباً ما لا تتوفر الوسائل الكفيلة بتنفيذ خطوات شاملة في مجالات التعليم والتدريب المهني والصحة والانتفاع بالثقافة.

أما في بعض الدول فليس للمرأة أي حقوق، وتخضع النساء يومياً لعمليات الترهيب وشتى أنواع العنف، ولا تملكن أية حماية قانونية أو صحية، ويجري إقصاؤهن من النظام المدرسي في حال وجوده.



الحدث : اجتمعت 400 مناضلة فرنكوفونية من جميع أنحاء العالم في لقاء هو الأول من نوعه.
استقبل المنتدى العالمي للمرأة الفرنكوفونية 400 امرأة من المجتمع المدني سيتوافدن من جميع أنحاء العالم.

تخوض هؤلاء النساء معارك يومية من أجل احترام حقوقهن الأساسية، وانتفاعهن بالمدارس والتعليم، وتحقيق المساواة بين الجنسين وتمثيل المرأة في الحيّز السياسي.

وأدلت النساء المشاركات بشهاداتهن الخاصة وسيقترحن جميعهن معاً على فرنسا أن تقدم خطة عمل بشأن المرأة الفرنكوفونية لهيئات منظمة الفرنكوفونية.

وأتاحت أعمال المنتدى التي جرت عبر ثلاثة اجتماعات مائدة مستديرة ما يلي :
جمع الشهادات والتجارب والأفكار والمقترحات التي ستقدمها النساء الأربعمائة الحاضرات.

تشجيع النساء على التعبير، إذ تحمل بعضهن على أجسادهن آثار العنف والحقوق المنتهكة.وستقدم بعض المشاركات مقترحات لمسارات للتأمل في سبل تحقيق المزيد من التضامن بين النساء، كما ستقدم بعض المشاركات حلولاً من أجل تحسين جودة حياة النساء والرجال الفرنكوفونيين فعلياً، وضمان المساواة من حيث حقوق المرأة وكرامتها. وستُلخَص استنتاجات المنتدى في وثيقة ستُسلم إلى رئيس الجمهورية وإلى الأمين العام للمنظمة الدولية للفرنكوفونية.

استحداث شبكة فاعلة من أجل حشد الطاقات في الفضاء الفرنكوفوني وخارجه.

JPEG

حشد المجتمع المدني من أجل تعزيز التأثير في المفاوضات

تنامي السياسات المحافظة منذ بضع سنوات يصبح أمراً واقعاً

تتسم المناقشات الجارية على الصعيد الدولي بالطعن في ما تم اكتسابه دولياً بخصوص حقوق المرأة والحقوق الجنسية والإنجابية. وقد فشلت الدول في اعتماد استنتاجات متفق عليها إبّان الدورة الماضية للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة التي عقدت في آذار/مارس 2012. وتمثلت القضايا الخلافية الرئيسية في الاعتراف بالحقوق الجنسية والإنجابية، والتربية الجنسية، والممارسات الثقافية الضارة. وعلى نحو أكثر عموماً، تطعن بعض الدول في الطبيعة الكونية لحقوق المرأة وتطالب بتطبيق مختلف صيغ النسبية الثقافية. وتأكدت هذه الخلافات في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، المعروف باسم "ريو +20" في حزيران/يونيو 2012.

وتكتسي اللقاءات الدولية القادمة في هذا الإطار أهمية إستراتيجية خاصة. ويعتبر حشد المجتمع المدني أمراً لا غنى عنه من أجل تحقيق تقدم خلال هذه اللقاءات.

استحقاق عام 2015
إن موضوع الدورة القادمة للجنة وضع المرأة التي ستعقد في آذار/مارس 2013 هو "القضاء على جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات ومنع وقوعها".

وفي الأجل المتوسط، سيكون الاحتفال بالذكرى السنوية العشرين للجنة السكان والتنمية في نيسان/أبريل 2014 وخطة عمل القاهرة التي تحدّد وتعترف بالحقوق الجنسية والإنجابية، حدثاً دولياً غاية في الأهمية.

وسنحتفل في آذار/مارس 2015 بالذكرى السنوية العشرين لمنهاج عمل بيجين بشأن تمكين المرأة والتنمية. فيما يجري النقاش حالياً بخصوص انعقاد المؤتمر العالمي الخامس المعني بالمرأة.

وأخيراً فهناك مفاوضات جارية تحضيراً لموعد بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية التي حُدّدت في عام 2000 والتي سيجري تحديثها في عام 2015. ويجب أن يتحقق الحفاظ على هدف طموح يتمثل في تمكين المرأة وفي تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة.

استمرار حشد الفضاء الفرنكوفوني!
يعتزم المنتدى العالمي للمرأة الفرنكوفونية أن يندرج بوصفه محطة من محطات هذا المسار المتجه نحو بلوغ موعد عام 2015.

لم تنفك المنظمة الدولية للفرنكوفونية تروج حقوق الإنسان وحرية التعبير على الدوام، وهي تسعى إلى تمكين النساء بقدر أكبر. وعلى هذه الأسس، اعتمد جميع أعضاء منظمة الفرنكوفونية إعلان لكسمبرغ في عام 2000 الذي يؤكد حق المرأة الأساسي في المشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية، والانتفاع بالتعليم وبرامج التأهيل وسوق العمل، والمساهمة في التنمية الاقتصادية والمستدامة للأمم. وقامت المنظمة الدولية للفرنكوفونية في نفس المناسبة، كما درجت عليه منهجياً، بإدانة جميع أشكال العنف والتمييز ضد المرأة إدانة صريحة لا لبس فيها.

سيعقد مؤتمر القمة الفرنكوفونية الخامس عشر في داكار في عام 2014، وسيكون بمثابة لقاء هام.
"إن هذا المنتدى يطمح إلى إرساء الأسس لترسيخ وضع جديد للمرأة في الفضاء الفرنكوفوني والدفاع عن حقوق المرأة في كل مكان حيث هذه الحقوق مهددة".

يمينة بنجيجي، وزيرة مفوضة مكلفة بالفرنكوفونية لدى وزير الشؤون الخارجية.
برنامج المنتدى في20 آذار/مارس
سيعقد المنتدى العالمي للمرأة الفرنكوفونية في متحف كي برانلي، من الساعة التاسعة صباحاً حتى الخامسة بعد الظهر، وستختتم أعمال المنتدى بخطاب رئيس الجمهورية الفرنسية في قصر الإيليزيه.
ستجري أعمال المنتدى عبر ثلاثة اجتماعات مائدة مستديرة مدة كل منها ساعة ونصف، يتولى عرافتها صحفي يحاور خمسة أو ستة متحدثين، مع تخصيص وقت للنقاش مع الحضور.



يحظى المنتدى العالمي للمرأة الفرنكوفونية بدعم العديد من الشركاء وهم :

المنظمّة الدولية للفرنكوفونية، واليونسكو، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وحكومة كندا، ومؤسسة مناهضة الإقصاء (Agir Contre l’Exclusion)، والوكالة الجامعية للفرنكوفونية، وشركة GDF-Suez ، ومؤسسة توتال، ومجموعة فنادق أكور (Accor)، وقناة تيفي 5 العالم (TV5 Monde)، وقناة فرانس 24، وإذاعة فرنسا الدولية، وراديو مونتي كارلو الدولية.


روابط هامة

خريطة الموقع



الإشارات القانونية

جميع الحقوق محفوظة - وزارة الشؤون الخارجية - 2014