Accès rapide :

التعليم الفرنسي في الخارج

شبكة المدارس الفرنسية في الخارج، شبكة فريدة من نوعها في العالم

النموذج التعليمي الفرنسي في الخارج

  • أكثر من 480 مدرسة ابتدائية ومتوسطة وثانوية موزعة في 130 بلداً وتضم زهاء ثلاثمائة وعشرة آلاف تلميذ، من بينهم مائة وخمسة عشر ألف تلميذ فرنسي، وتقدم هذه المدارس تعليماً فرنسياً وفقاً لمعايير التعليم الوطني.

و تقوم هذه المؤسسات المؤهلة على قيم شاملة ومنها التسامح والانفتاح والإنسانية وتكافؤ الفرص وتنمية الروح النقدية وغيرها.

  • تهيئ هذه المؤسسات التلاميذ لنيل شهادة المرحلة المتوسطة والشهادة الثانوية.
  • يتيح التواصل التربوي داخل الشبكة للتلاميذ الانتقال في أي مرحلة تعليمية من مؤسسة مؤهلة إلى مؤسسة مؤهلة أخرى أو عامة أو خاصة، خاضعة لوزارة التعليم في فرنسا دون تقديم امتحان دخول.
  • يساهم انتماء المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية الفرنسية إلى شبكة دولية حية وانفتاحها على التنوع الثقافي واللغوي في تعزيز هذه المؤسسات فتقدم تعليماً مثرياً على نحو خاص.

شبكة متنوعة وجذابة ومنفتحة

  • تتنوع أنماط إدارة مؤسسات التعليم الفرنسي وتخضع معظمها للقوانين المحلية.
  • تستقبل الشبكة عدداً متزايداً من التلاميذ كل سنة. و يعود هذا النمو في عدد التلاميذ إلى نوعية التعليم المعتبرة وتنامي عدد العائلات الفرنسية المغتربة على حد سواء.
  • وتستقبل مؤسسات التعليم الفرنسي في الخارج الأطفال من حملة الجنسية الفرنسية المقيمين في الخارج (قرابة 40٪ من عدد التلاميذ) وكذلك الأطفال الأجانب (زهاء 60٪).

وإذ تؤدي هذه المؤسسات دوراً مركزياً في التشجيع على التنقل والإقامة في الخارج، فإنها تمثل وسيلة مميزة لاستقبال الشباب المنحدرين من جميع الأطياف وتعليمهم في جو فرنكوفوني ودولي.

الشبكة باختصار

  • أكثر من 480 مؤسسة مدرسية موزعة في 130 بلداً
  • ثلاثمائة وعشرة آلاف تلميذ ومن بينهم مائة وخمسة عشر ألف تلميذ فرنسي
  • قرابة ثلاثة عشر ألف خريج حاصل على الشهادة الثانوية كل سنة
  • أزيد من ستة آلاف وخمسمائة موظف مثبّت في جهاز التعليم الوطني من المغتربين أو المقيمين
  • عشرون ألف موظف بموجب عقد توظيف محلي
  • 50 لغة أجنبية يتم تدريسها

الترخيص الرسمي: شرطٌ للانتماء إلى شبكة التعليم الفرنسي في الخارج

كل المؤسسات المرخص لها رسمياً تفتح أبوابها لاستقبال الأطفال الفرنسيين المقيمين خارج فرنسا، وبإمكانها أيضاً استقبال الطلاب من جنسيات أخرى.

إنها تحترم المناهج المطبقة في مؤسسات التعليم الفرنسي الرسمي وتعد للامتحانات والشهادات ذاتها.

ويضمن الترخيص الرسمي التقيد بالنموذج التربوي الفرنسي وبنوعية التعليم في آن.

ويسمح الترخيص الرسمي لهذه المؤسسات بأن يتأهل الطلاب الفرنسيون الذين يتلقون دروسهم فيها للتقدم بطلب لنيل منح دراسية.

والترخيص لا يُكتسب بصفة نهائية لا رجعة عنها، إذ يتوجب على المؤسسات المعنية الخضوع بشكل دوري لإجراء يقوم على التحقق من احترام المعايير المشار إليها. ووكالة التعليم الفرنسي في الخارج هي المكلفة بمواكبة التحقيق بملفات الترخيص وبمتابعتها.

تم تحديث هذه الصفحة في: 2012.12.31

خريطة الموقع