رسم حاسوبي : تعزيز جاذبية فرنسا وإشعاعها

تتصدر فرنسا الوجهات السياحية في العالم (بلغ عدد السيّاح الأجانب 84,7 مليون سائح في عام 2013) وتعتبر السياحة إحدى القطاعات الأساسية في الاقتصاد الفرنسي، إذ إنها تمثل أكثر من 7٪ من الناتج المحلي الإجمالي ومليوني وظيفة مباشرة وغير مباشرة. وحدّد وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية هدفا للمستقبل يتمثل في بلوغ عدد السياح الأجانب الوافدين إلى فرنسا 100 مليون سائح في السنة بحلول عام 2020.

وتحتل فرنسا المرتبة الثالثة من حيث الإيرادات التي تدّرها السياحة، والتي تبلغ أكثر من 42 مليار يورو في السنة، ومن ثم يتمثل أحد الرهانات في تعزيز العرض في مجال السياحة وتوسيع نطاقه من أجل زيادة الإيرادات.

كما يتعيّن على هذا القطاع أن يتكيّف مع الوضع الحالي من أجل التصدي للمنافسة مع بلدان أخرى وجذب أعداد السيّاح المتنامية على الصعيد العالمي، التي من المتوقع أن تتضاعف مرتين في غضون عشرين عاما، مسجّلة ارتفاعا من 980 مليون سائح من جميع أنحاء العالم في السنة إلى 1,8 مليار سائح في عام 2030.

وتسعى وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية في هذا السياق إلى تعزيز جاذبية فرنسا وإشعاعها.

خريطة الموقع