فن الأكل - عرض السيد جان مارك إيرولت لتظاهرة "طعم فرنسا/فرنسا الطيبة" (باريس،2017.03.07)

تمثّل تظاهرة "طعم فرنسا/فرنسا الطيبة" احتفالاً بحيوية المطبخ الفرنسي كما أنّها تشكّل صلة الوصل بين طهاة العالم أجمع. ويتيح هذا الحدث لمختلف الثقافات فرصة التحاور من خلال لغة مشتركة وهي المطبخ.

وبعد النجاح الذي حققته دورة عام 2016 التي شارك فيها 1750 طاه في 150 بلد، يطلق السيّدان جان مارك إيرولت وألان دوكاس تظاهرة "طعم فرنسا/فرنسا الطيبة" لعام 2017 في 7 آذار/مارس من مقرّ وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية.

وستتمحور الدورة الثالثة لتظاهرة "طعم فرنسا/فرنسا الطيبة" حول التدريب على مهن الأكل والفندقة والسياحة من خلال إشراك المدارس والطلاب من جميع أنحاء العالم. فستشارك 71 مدرسة طهي في العالم في هذه التظاهرة من أجل تحضير الوجبات على الطريقة الفرنسية وذلك في 21 آذار/مارس 2017.

وفي هذا التاريخ، وفي القارات الخمس، سيقوم ألفا مطعم و71 مدرسة طهي و150 سفارة فرنسية في حشد الطاقات لتحضير وجبات تجمع بين مختلف أنواع الطبخ من وجبات المطاعم الصغيرة رفيعة المستوى إلى وجبات المطابخ الراقية.
وهكذا، في هذا اليوم، سيقدّم ألفا طاه في العالم أجمع، وجبات تبرز فن الأكل الفرنسي لأكثر من 250 ألف شخص.

وستعبّر كلّ وجبة عن استخدام المطبخ كميات أقل من الدسم والسكر والملح، أي عن مطبخ يحرص على "الأكل الصحي" والحفاظ على البيئة. وتبقى للمطاعم المشاركة حرية تحديد سعر الوجبة، ويتعهّد كلّ منها بدفع 5 في المائة من إيرادات الوجبات إلى منظمة غير حكومية محلية تعمل في مجال احترام الصحة والبيئة.

خريطة الموقع