الأسبوع العالمي للمياه (ستوكهولم،08.27 - 1 .2017.09)

ينظّم معهد ستوكهولم الدولي للمياه الأسبوع العالمي للمياه سنويًا منذ عام 1991 في مدينة ستوكهولم.

ويوفر هذا الأسبوع إطارًا مميزًا للتبادل بشأن الإشكاليات العالمية المتعلّقة بالمياه وخدمات الصرف الصحي سواء بين الجهات الفاعلة المؤسساتية أو الجهات الفاعلة في القطاع الخاص أو في عالم البحوث.

وتتمحور دورة عام 2017 حول موضوع مياه الصرف الصحي وإعادة استعمالها، وذلك امتدادًا لاعتماد أهداف التنمية المستدامة في عام 2015. وقبيل انطلاق الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمر الأطراف التي ستُعقد في مدينة بون في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، سيتيح هذا الأسبوع استعراض المبادرات المتعلقة بالمياه والمناخ الخاصة ببرنامج العمل من أجل المناخ.

وتمثّل المياه عنصرًا أساسيًا من عناصر ضمان الأمن الغذائي والمحافظة على الصحة وتلبية احتياجات السكان من الطاقة. ويُعدّ النقص في إمدادات الماء الشروب وخدمات الصرف الصحي المسبب الأول للوفيات في العالم، إذ تطال ندرة المياه في يومنا، هذا قرابة 40 في المئة من سكان العالم، في حين نتخلص من أكثر من 80 في المئة من مياه الصرف الصحي في الطبيعة من دون معالجتها. وفي ظل تأثير تغيّر المناخ وتضاعف الكوارث الطبيعية والنمو السكاني، يزيد الطلب على الموارد المائية مما يؤدي إلى تصاعد التوترات الجيوسياسية السائدة بالفعل.

وتشهد سوق المياه العالمية التي تشمل إمدادات المياه واستخدامها ومعالجتها والتي تُقدّر بقيمة 380 مليار يورو زيادةً سنوية بمعدل 10 في المئة. ويُعدّ هذا القطاع قطاعًا واعدًا بالنسبة للمجموعات الكبيرة والمنشآت الوسيطة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة الفرنسية التي يبلغ عددها 750 منشأة ومجموعة والتي نجحت في تطوير معارف ومهارات معترف بها في هذا المجال في جميع أصقاع العالم وأصبحت بذلك رائدة في العديد من قطاعات هذه السوق. وستُمثَّل الشراكة الفرنسية من أجل المياه التي أُنشئت في عام 2007 والتي تمثل منصة تضمّ الجهات الفاعلة العامة والخاصة في الأسبوع العالمي للمياه في ستوكهولم بغية ترويج خبرتنا في هذا الميدان.

خريطة الموقع