الهجوم على بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (24 أيلول/سبتمبر 2017)

تدين فرنسا الهجوم الذي ارتكب في 24 أيلول/سبتمبر على قافلة تابعة لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي بين أنفيس وغاو والذي أودى بحياة ثلاثة جنود بنغاليين من قوات الأمم المتحدة.

ونتقدم بالتعازي إلى عائلات الضحايا والسلطات البنغالية، ونتمنى الشفاء العاجل للجنود المصابين.

وتلتزم فرنسا التزامًا تامًا على الصعيد الثنائي والأوروبي وفي إطار الأمم المتحدة بمكافحة الإرهاب في مالي ومنطقة الساحل من خلال عملية برخان والدعم المقدّم إلى قوات الأمن والدفاع في مالي وإلى القوات المشتركة التابعة للمجموعة الخماسية لمنطقة الساحل.

ونكرر دعمنا الكامل لعمل بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي إذ إنها تؤدي دورًا أساسيًا في إرساء الاستقرار في مالي.

خريطة الموقع