مالي - الهجوم على بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (5 أيلول/سبتمبر 2017)

تدين فرنسا الهجوم الذي ارتُكب ضد القافلة التابعة لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي، والذي وقع على بعد نحو خمسة عشر كيلومترًا من بلدة أغلهوك، وأسفر عن مقتل جنديين اثنين من قوات الأمم المتحدة وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة.

ونتقدم بتعازينا إلى أسر الضحايا ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

ولا بد من محاسبة المسؤولين عن هذا الهجوم على أفعالهم. فقرار مجلس الأمن 2374 يضع نظام جزاءات يسمح باتخاذ إجراءات بحق الأشخاص الذين خططوا لهذا الهجوم وأمروا بتنفيذه وموّلوه ونفّذوه.

وتؤكد فرنسا من جديد دعمها الكامل لعمل بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي وللممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بتحقيق الاستقرار في مالي.

خريطة الموقع