إسبانيا – اعتداء في برشلونة (2017.08.17)

علمت ببالغ الأسى حصيلة الاعتداء المرتكب في برشلونة الذي تبناه تنظيم داعش، وأنا أدينه أشد إدانة.
وقد جُرح في هذا الاعتداء ستة وعشرون فرنسياً، من بينهم أحد عشر على الأقل في حالة حرجة، وأتوجه بأفكاري إلى مواطنينا هؤلاء وإلى أقاربهم الذين أعرب لهم عن تعاطفي التام معهم في هذا الوقت العصيب.
وسأذهب نهار اليوم إلى برشلونة لعيادة ضحايا هذا الفعل الجبان من الفرنسيين ، ولأؤكد دعم فرنسا للشعب الإسباني والسلطات الإسبانية.
ومنذ الإعلان عن الاعتداء، طلبت إنشاء خلية أزمة في وزارة أوروبا والشؤون الخارجية للوقوف على الوضع الأمني لمواطنينا في برشلونة، وللرد على أقاربهم، وكان العاملون في هذه الخلية مستنفرين طيلة الليل، وقد تلقوا حتى الآن أكثر من 3200 اتصال، وستبقى الخلية مفتوحة مع العمل على أخذ الاتصالات الهاتفية.
وقنصليتنا العامة في برشلونة على اتصال مع السلطات الإسبانية، وهي تبذل كل الجهد لتقديم الدعم اللازم للفرنسيين المتضررين من جراء هذا الاعتداء. وحتى نتمكن من التعامل مع هذا الوضع الطارئ، طلبتُ أن يتوجه عاملون في المجال الصحي إلى برشلونة، وستصل أول دفعة منهم اليوم لتقديم الدعم النفسي لعائلات الضحايا ومساعدتهم، ومن المتوقع وصول تعزيزات إضافية.
وإن أمن مواطنينا في الخارج يمثّل أولوية مطلقة، ويضع العاملون في الوزارة وفي شبكتها الدبلوماسية والقنصلية الفرنسية أنفسهم في خدمتها يومياً. وأوجه شكري إلى كل من استنفر على الفور وبإخلاص في برشلونة ومدريد وباريس لمساعدة الضحايا وأقاربهم.

خريطة الموقع