الأمم المتحدة - حقوق الإنسان - اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري (2017.08.30)

بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري بسبب دولة ما أو بموافقتها، نشعر اليوم بالأسى تجاه هؤلاء الضحايا وأُسرهم. وما تزال هذه الأفعال تُمارس في العديد من البلدان ولا سيّما في سورية وكوريا الشمالية.

وشُكّل منذ عام 1980 فريق عامل مختّص في هذه القضية في الأمم المتحدة وأحيلت إليه أكثر من 56 ألف حالة في 112 بلدًا للنظر فيها. وستقدّم فرنسا بالاشتراك مع دول أخرى مشروع قرار لمجلس حقوق الإنسان يهدف إلى تجديد ولاية هذا الفريق العامل مما سيمكّنه من متابعة عمله.

وتكرّس الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري الحق في معرفة حقيقة ظروف الاختفاء القسري، فضلًا عن الاطلاع على مجريات التحقيق ومعرفة نتائجه ومصير الشخص المختفي. وتناشد فرنسا جميع الدول التي لم تصّدق بعد على الاتفاقية إلى التصديق عليها والاعتراف بكفاءة اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري. وصدّقت خمس دول جديدة على هذه الاتفاقية منذ اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري في عام 2016.

وسنواصل حشد جهودنا مع شريكنا الأرجنتيني لكي نتوصّل إلى تعميم هذه الاتفاقية ولكي نواصل مكافحة إفلات مرتكبي هذه الجرائم من العقاب.

خريطة الموقع