الأمم المتحدة - اليوم الدولي لمناهضة كراهية المثلية الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية (2017.05.17)

بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة كراهية المثلية الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية، تذكّر فرنسا بدعمها للدفاع عن حقوق المثليين أو مزدوجي الميل الجنسي أو مغايري الهوية الجنسانية أو حاملي صفات الجنسين، إذ لا يزال هؤلاء الأشخاص في جميع أنحاء العالم ضحية العنف والتمييز وانتهاك حقوقهم الأساسية، وتعتبر العلاقات بين المثليين في أكثر من 70 بلداً جنحةً أو جريمةً تُعاقَب بالسجن أو حتى بالإعدام.

ولا تزال فرنسا تشعر بالقلق بوجه خاص حيال الانتهاكات الخطيرة لحقوق المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين، ولا سيما حالات القمع والتعذيب التي يتعرضون لها في الشيشان والتي أُميط عنها اللثام في الأسابيع الماضية. ودعت فرنسا في 12 نيسان/أبريل الماضي علناً الاتحاد الروسي إلى إدانة ردود أفعال السلطات الشيشانية التي تشجع على الإفلات من العقاب من خلال نفيها لوجود المثلية الجنسية أو إيحائها أنه بإمكان عائلة الشخص المثلي قتله، ودعت أيضاً إلى توضيح ملابسات هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان المضمونة بموجب عدة صكوك دولية انضمت إليها روسيا طوعاً. وستبقى فرنسا مستنفرة ريثما تتوقف هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان.

ويجب احترام المبادئ الأساسية المتمثلة في المساواة في الحقوق والكرامة بين جميع الأفراد أياً تكن ميولهم الجنسية أو هويتهم الجنسانية. وهذه المعركة تمثل أولوية في نظر الدبلوماسية الفرنسية، وتدعم فرنسا من خلال علاقاتها الثنائية وفي المحافل الدولية الهدف القائل بإنهاء تجريم المثلية الجنسية، وهي تدعم مباشرة العاملين في الميدان والمدافعين عن حقوق المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين.

ومثل كل عام، ستنظم شبكة الدبلوماسية الفرنسية أو ستشارك في تظاهرات مشتركة مخصصة لهذا اليوم، وستكون لها مشاركة خاصة في المبادرة لصالح الشباب التي تنظمها الأمم المتحدة في نيويورك (يمكن متابعتها بواسطة الوسم #LGBTYouth).

خريطة الموقع